000

  العلاج واجب أم اختيار المثلية الجنسية الطب النفسي الجنسي الرئيسية 1
 
استشارات حول الطب النفسي الجنسي
طبيعة الإضطرابات الجنسية والقلق الجنسي
عن المثلية الجنسية
الإعتداء الجنسي على الأطفال
 
من مواقعنا
نفسي دوت نت

 

الأكثر قراءة
إضطرابات النوم
العلاج الدوائي لمرض الإكتئاب
أعراض الوسواس القهري
الحركات اللإرادية عند الأطفال
العلاج الدوائي للفصام
الخوف الإجتماعي
توكيد الذات
الإعتداء الجنسي على الأطفال
الخوف من الموت
مفاهيم خاطئة للمرض والعلاج النفسي
 
تابعونا على
قناة الصوتيات issu you authar face
 
 
الطب النفسي الجنسي

تنبيه هام: قمنا بإعداد باب الطب النفسي الجنسي لمن لديه مشكلة تتعلق بهذا التخصص من الطب لذلك قدمنا له العلاج بإسلوب واضح وجرئ ومُفصّل ... فإن لم يكن لديك حاجة بالإطلاع على هذا الباب فلا تضيع وقتك فهو ليس للتسلية

الطب النفسي الجنسي
السلوك الجنسي الطبيعي
مصطلحات ومفاهيم
الحالة الجنسية الطبيعية في مرحلة الطفولة
العوامل النفسية الجنسية
السلوك الجنسي والمراكز المخية
الإستجابات الفسيولوجية
تصنيف الاضطرابات التداخلية الجنسية
ســـــرعة القــــــذف
قلق الأداء
الانتصار على العادة السرية
الإنحرافات الجنسية
الهوية الجنسية والهوية التناسلية
دور الجنس
اضطراب الهوية الجنسيــة
طبيعة الإضطرابات الجنسية
المثلية الجنسية
التربيـــــة الجنسيــــة
الإعتداء الجنسي على الأطفال
العادة السرية لدى الأطفال
المثلية  الجنسية في الأطفال والمراهقين
وسواس الشذوذ الجنسي
آثار الأمراض والأدوية والمخدرات على النشاط الجنسي
دليلك لعلاقة اجتماعية سوية
البرنامج الروحي
المراجع

 

العلاج واجب أم اختيار

لأنه لم يثبت أن الشذوذ يحدث لأسباب وراثية (جينية)، أو لأسباب كيميائية (متعلقة بكيمياء المخ)، أو هرمونية (خلل في الهرمونات)، بل هو انحراف سلوكي لأسباب تتعلق بظروف التربية والتنشئة، خاصة في مرحلة بدايات المراهقة حيث تحسم الهوية الجنسية للإنسان حسب مؤثرات البيئة حوله.. ولأن الشذوذ محرم دينياً، ومرفوض اجتماعياً، فإن طلب العلاج واجب على كل من يعاني من هذا الشذوذ..

وأحب أن أضيف معلومة تسكت كل مدعي بأن هناك عامل وراثي  في حدوث الشذوذ الجنسي أو المثلية الجنسية، فكلنا نعرف أن الشذوذ والإنحرافات الجنسية وكل أنواع الإنحرافات الأخرى قديمة قدم الزمن، فلو كانت وراثية ومعلوم طبعًا أن من يمارس الشذوذ وخصوصًا المثلية الجنسية رجل مع رجل أو امرأة مع امرأة لا يتناسلون فلو كان وراثيًا فمن المفروض أن هذه الأجيال الشاذة أو المنحرفة قد انتهت وماتت وفنيت وانتهى التاريخ منها.. فليحذر كل عاقل من قول ذلك أو قبول هذه الفكرة.

ولا يوجد شئ اسمه "العلاج فقط لمن لا يتوافقون نفسياً مع شذوذهم"، لأن من يتوافقون نفسياً مع شذوذهم يجب أن نوجد لديهم الدافع للعلاج ببيان حرمة الشذوذ دينياً ورفضه اجتماعياً، وأنه ليس حريةً شخصية، لأنه ضد الفطرة الطبيعية للإنسان، وضد كل الشرائع السماوية.

ففي ظل ثقافتنا الشاذ غير مقبول، وهو متعرض للعقاب في حالة الممارسة الفعلية للشذوذ، وبالتالي فواجب الفرد ناحية نفسه هو أن يتوجه لطلب العلاج، ويصبر عليه، ويتحمل مسيرته حتى لو كانت طويلة، وواجب المجتمع أن يوّعي أفراده بخطورة الشذوذ، ويدفعهم إلى طلب العلاج، ويُوجِد المناخ المناسب لإيجاد الدافعية لدى الأفراد لطلب لعلاج، على اعتبار أن من يطلب العلاج هو في طريق الإصلاح ولا بد للمجتمع أن يشجعه على ذلك.

وبالتالي فالشذوذ من المحرمات التي ليس فيها اختيار، والتي تستوجب إيقاع العقوبة على من يمارسها، وتتطلب السعي إلى العلاج لكل من يقع في نطاقها.

 

 

    العلاج واجب أم اختيار المثلية الجنسية الطب النفسي الجنسي الرئيسية