000

  هل برنامج العلاج خاص لفئة معينة من الشواذ؟ المثلية الجنسية الطب النفسي الجنسي الرئيسية 1
 
استشارات حول الطب النفسي الجنسي
طبيعة الإضطرابات الجنسية والقلق الجنسي
عن المثلية الجنسية
الإعتداء الجنسي على الأطفال
 
من مواقعنا
نفسي دوت نت

 

الأكثر قراءة
إضطرابات النوم
العلاج الدوائي لمرض الإكتئاب
أعراض الوسواس القهري
الحركات اللإرادية عند الأطفال
العلاج الدوائي للفصام
الخوف الإجتماعي
توكيد الذات
الإعتداء الجنسي على الأطفال
الخوف من الموت
مفاهيم خاطئة للمرض والعلاج النفسي
 
تابعونا على
قناة الصوتيات issu you authar face
 
 
الطب النفسي الجنسي

تنبيه هام: قمنا بإعداد باب الطب النفسي الجنسي لمن لديه مشكلة تتعلق بهذا التخصص من الطب لذلك قدمنا له العلاج بإسلوب واضح وجرئ ومُفصّل ... فإن لم يكن لديك حاجة بالإطلاع على هذا الباب فلا تضيع وقتك فهو ليس للتسلية

الطب النفسي الجنسي
السلوك الجنسي الطبيعي
مصطلحات ومفاهيم
الحالة الجنسية الطبيعية في مرحلة الطفولة
العوامل النفسية الجنسية
السلوك الجنسي والمراكز المخية
الإستجابات الفسيولوجية
تصنيف الاضطرابات التداخلية الجنسية
ســـــرعة القــــــذف
قلق الأداء
الانتصار على العادة السرية
الإنحرافات الجنسية
الهوية الجنسية والهوية التناسلية
دور الجنس
اضطراب الهوية الجنسيــة
طبيعة الإضطرابات الجنسية
المثلية الجنسية
التربيـــــة الجنسيــــة
الإعتداء الجنسي على الأطفال
العادة السرية لدى الأطفال
المثلية  الجنسية في الأطفال والمراهقين
وسواس الشذوذ الجنسي
آثار الأمراض والأدوية والمخدرات على النشاط الجنسي
دليلك لعلاقة اجتماعية سوية
البرنامج الروحي
المراجع

 

هل برنامج العلاج خاص لفئة معينة من الشواذ؟

العلاج مهم للجميع، لأصحاب كل الأديان، وحتى لمن لا دين له، لأن الموقف من الشذوذ في الحقيقة لا علاقة له بدين معين، ولكن له علاقة بأصحاب الفطرة السليمة بين كل الاتجاهات والأديان، فليس الدين الإسلامي فقط هو صاحب الموقف الرافض للشذوذ، فالمسيحية واليهودية كأديان سماوية تتعامل معه بنفس الشكل، واعتبار الشذوذ أمراً شائناً يؤثر على رؤية المجتمع للفرد وتتخذ ضده إجراءات سواءً على المستوى العملي أو الاجتماعي هو الاتجاه السائد في كل المجتمعات حتى المجتمع الأمريكي الذي نجحت فيه جماعات ضغط الشواذ في إخراج الشذوذ من دائرة الانحراف الجنسي في التقسيمة الحالية للأمراض النفسية، أو في إصدار قوانين تحمي حقوق الشواذ في العيش سوياً، أو حتى في تبني أطفال، حتى يعيشوا حياةً أسرية كما يقولون ..

 

فليس معنى هذا أن المجتمع الأمريكي بأسره – أو حتى معظمه – يتبنى هذا الموقف، ففي المجتمع الأمريكي والأوروبي على حد سواء مجتمعات محافظة تتعامل مع الشذوذ بنفس رؤيتنا من حيث الرفض والاستهجان، ناهيك طبعاً عن أصحاب الحضارات الشرقية الأخرى من اليابانية، أو الصينية، أو الهندية، فلا يوجد في أيٍ منها أي استثناء في هذا الموقف الرافض للشذوذ.

 

فالاستعانة بالدين كأحد العوامل المساعدة في العلاج النفسي بصورة عامة أصبح قضيةً مسلماً بها، على أساس أنه أحد القوى المؤثرة على النفوس والمهيمنة عليها، فلا مانع من استخدام أثره في تحقيق التقدم في علاج المشاكل النفسية والسلوكية.

 


 

    هل برنامج العلاج خاص لفئة معينة من الشواذ؟ المثلية الجنسية الطب النفسي الجنسي الرئيسية