000

  العـــــــــلاج السلوكــــــــي المثلية الجنسية الطب النفسي الجنسي الرئيسية 1
 
استشارات حول الطب النفسي الجنسي
طبيعة الإضطرابات الجنسية والقلق الجنسي
عن المثلية الجنسية
الإعتداء الجنسي على الأطفال
 
من مواقعنا
نفسي دوت نت

 

الأكثر قراءة
إضطرابات النوم
العلاج الدوائي لمرض الإكتئاب
أعراض الوسواس القهري
الحركات اللإرادية عند الأطفال
العلاج الدوائي للفصام
الخوف الإجتماعي
توكيد الذات
الإعتداء الجنسي على الأطفال
الخوف من الموت
مفاهيم خاطئة للمرض والعلاج النفسي
 
تابعونا على
قناة الصوتيات issu you authar face
 
 
الطب النفسي الجنسي

تنبيه هام: قمنا بإعداد باب الطب النفسي الجنسي لمن لديه مشكلة تتعلق بهذا التخصص من الطب لذلك قدمنا له العلاج بإسلوب واضح وجرئ ومُفصّل ... فإن لم يكن لديك حاجة بالإطلاع على هذا الباب فلا تضيع وقتك فهو ليس للتسلية

الطب النفسي الجنسي
السلوك الجنسي الطبيعي
مصطلحات ومفاهيم
الحالة الجنسية الطبيعية في مرحلة الطفولة
العوامل النفسية الجنسية
السلوك الجنسي والمراكز المخية
الإستجابات الفسيولوجية
تصنيف الاضطرابات التداخلية الجنسية
ســـــرعة القــــــذف
قلق الأداء
الانتصار على العادة السرية
الإنحرافات الجنسية
الهوية الجنسية والهوية التناسلية
دور الجنس
اضطراب الهوية الجنسيــة
طبيعة الإضطرابات الجنسية
المثلية الجنسية
التربيـــــة الجنسيــــة
الإعتداء الجنسي على الأطفال
العادة السرية لدى الأطفال
المثلية  الجنسية في الأطفال والمراهقين
وسواس الشذوذ الجنسي
آثار الأمراض والأدوية والمخدرات على النشاط الجنسي
دليلك لعلاقة اجتماعية سوية
البرنامج الروحي
المراجع

 

العـــــــــلاج السلوكــــــــي

إن التغيير يمكن أن يحدث فقط إذا أراده المريض وطلبه.. لابد من وجود علاقة جيدة مع الطبيب المعالج كعلاقة الأستاذ والتلميذ حيث التغيير هو مسئولية التلميذ.

لابد أن يركز العلاج على:

  • المشاكل في تكوين علاقة جنسية مشبعة عن طريق الزواج.
  • المشاكل في العلاقات الجنسية الشاذة الموجودة الآن.
  • مشاكل قلة الثقة بالنفس، عدم وجود نشاطات ممتعة.
  • عدم الإثارة الجنسية من المؤثرات الجنسية الطبيعية.
  • مشاكل التحكم في الذات والاستثارة الجنسية من مؤثرات غير طبيعية.

إن الافتراض الأساسي هو أن لو أن الجنس الطبيعي أصبح أكثر إشباعًا يقل الاحتياج للأشكال غير الطبيعية للجنس.

 

فكــــرة البرنامـــــج العلاجــــــي

البرنامج يقوم فى أساسه على العلاج المعرفى– السلوكى :

– ويقصد بالعلاج المعرفى تغير أفكار الشاذ حول مشكلته واتخاذه موقفا حاسما

 تجاهها ويشمل ذلك:

إتخاذ قرار العلاج .

الإجابة على كل التساؤلات والشبهات حول الشذوذ ثم حول البرنامج العلاجى ومدته وخطواته فالبرغم أن معظم من يأتون لطلب العلاج يبدو وأنهم قد أقتنعوا بضرورة التخلص من شذوذهم فأنه يظل لديهم تسأؤلات عديدة حول أمكانية استمرارهم على هذا الحال أو أمكانية العلاج وصعوباته فيصبح حسم هذا الجدال الدائر داخلهم والاجابة عن إمكانية العلاج أحد المراحل الهامة أو ربما هى الاخطر ويظهر ذلك فى مدى جدية الشاذ فى تنفيذ البرنامج أو حرصه على الانتظام فيه أو مقدار ما يعود به من تساؤلات تبين مدى حسم القضية بداخله مثل هل من الضرورى أن أقطع علاقاتى بكل من أحبهم ويقصد هنا من تتحرك مشاعره الشاذه نحوهم.

وبالرغم أن مرحلة العلاج المعرفى تبدو أنها تنتهى مع الجلسات الاولى فالحقيقة أنها مستمرة حتى نهاية العلاج  لان مناقشة أفكار المتعافى فى مراحل العلاج المختلفة فى ادراكه لطبيعة الجنس الاخر ولكيفية التعامل معه ولطبيعة مشاعر الاثارة ولطبيعة العلاقة الجنسية الطبيعية مع الطرف الاخر، كل هذا يدخل فى إطار العلاج المعرفى سواء بتغيير الافكار الخاطئة أو تعلم الافكار الصحيحة حول الجنس وحول التعامل مع الجنس الاخر . بل اننا نحتاج عبر مراحل العلاج التخلص من الافكار السلبية حول النفس وادانتها أو الشعور بالعجز تجاه العلاج والاستمرار فيه حيث يمثل البطء فى التقدم فى العلاج أو الانتكاسة المفاجئة فى بعض الاحيان سببا قويا للشعور بالاحباط والاحساس بالفشل وهنا يكون العلاج المعرفى فى التعامل مع الافكار السلبية المحبطة أساسي من خلال مناقشة ماحدث وتفسيرة وتقديم التشجيع اللازم للمتعافى للاستمرار فى برنامج العلاج .

– العلاج السلوكى وهو يعتمد على نظرية التعلم النشط والتى تعتمد الاثابة التى تتبع السلوك الجيد هى التى تؤدى الى اكتساب هذا السلوك وتثبيته بنفس القدر الذى يؤدى العقاب الذى يتبع السلوك السىء الى توقف هذا السلوك والاقلاع عنه حيث نتفق مع طالب العلاج من البداية على جدول الاثابة والعقاب فيكون الجانب الايمن للاثابة على السلوك الطبيعى والجانب الايسر للعقاب على السلوك الشاذ.... وتكون الاثابة على الجانب الايجابى بوضع علامة صح ويقوم المتعافى بذلك الامر بنفسه ومع زيادة العلامات الدالة على السلوك الايجابى تزداد الاثابة لطالب العلاج مما يقوم بتشجيعه واظهار الاستحسان لزيادة العلامات وللتقدم فى السلوكيات الايجابية المتفق عليها .

وعلى العكس فإن طالب العلاج يعاقب نفسه بوضع علامة خطأ عند حدوث السلوك الشاذ أو التفكير فيه ولا يكتفى بذلك بل محاولة الربط بين المؤثرات والأفكار التي تؤدي إلى هذه الانحرافات ومؤثر مؤذ أو مؤلم مثل تيار كهربي خفيف أو قرص لمكان معين في الجسم  أو تخيل حدث مؤلم أو رائحة أو طعم سئ.

ومع إضعاف السلوك الشاذ وقلة عدد العلامات الخطأ فى هذا الجانب من الجدول وقلة استخدام العقاب فان رؤية المتعافى بهذا الامر وتشجيع الطبيب له يصبح حافزا اضافيا ..

ولا يبدو أمر الحافز / الاثابة بهذه البساطة.. بساطة زيادة العلامات الصح على الجانب الأيمن ونقص العلامات الخطأ على الجانب الأيسر خاصة وأننا نتعامل مع أمر مركب مثل الجنس..

حيث توجد محطات هامة يمثل المرور بها حافزًا قويًا وخطوة تحولية أثناء العلاج فبداية الشعور بالرغبة نحو الجنس الاخر ومعايشته لهذا الشعور لاول مرة وشعوره بالانفعال والاثارة.. يعتبر أهم المحفزات الايجابية.. وعلى الناحية الاخرى فان تناقص الانجذاب نحو نفس الجنس يصب فى نفس الاتجاه.. وهناك بداية إدراك أماكن الفتنة عند المرأة مثلا ( بالنسبة للرجال ) أيضا تمثل نقطة تحول هامة.. ثم القدرة على تكوين علاقة عاطفية مع الطرف الاخر وعلى الناحية  الاخرى عدم وجود أى مشاعر نحو نفس الجنس.. كل هذه نقاط إيجابية ذاتية أن صح التعبير تؤدى الى نمو الشعور الجنسى الغيرى ..... وإختفاء الشعور الجنسى المثلى ويزداد الحافز الايجابى تأثيرا إذا إنتقلنا الى القدرة على ممارسة السلوك الجنسى الطبيعى من خلال علاقة شرعية من خلال الزواج حيث تتكامل محتويات الاستبصار الجنسى من رغبة وسلوك وتجربة ذاتية رغبة شهوانية مع شخص من الجنس الآخر وتواصل جنسي (سلوك ) مع هذا الشخص من خلال الزواج لينتج إدراك الذات باعتباره شخصًا طبيعيًا .

 

أهداف البرنامج العلاجي:

  1. الرجوع إلى الفطرة الأولى النقية الطاهرة.
  2. الراحة المؤقتة من وخز الضمير وتقليل الذنوب.
  3. فتح صفحة بيضاء.
  4. تقليل الدواء بالتدريج الشديد والانتباه للحظة رجوع قليل من الشهوة لتصريفها في المجرى الطبيعي.
  5. الارتباط بإنسانة محبة، محتسبة، صابرة، تعلم المشكلة تمامًا وإعطاء الضمانات الكافية لها للحصول على الطلاق وكل حقوقها إذا فشلت في تغيير سلوكياته.
  6. التعاطف مع من يطلب العلاج ويسير في طريق التوبة.

 

    العـــــــــلاج السلوكــــــــي المثلية الجنسية الطب النفسي الجنسي الرئيسية