000

      التعرض التخيلي المخاوف المرضية الرئيسية 1
ذات صلة
استشارت عن الفوبيا
الخوف من الموت
كيف تقول لا وتتتصرف بحرية
الاسترخاء
هل عانيت يوما من رهبة التحدث أمام الآخرين اذن اضغط هنا
 
من مواقعنا
نفسي دوت نت

 

الأكثر قراءة
إضطرابات النوم
العلاج الدوائي لمرض الإكتئاب
أعراض الوسواس القهري
الحركات اللإرادية عند الأطفال
العلاج الدوائي للفصام
الخوف الإجتماعي
توكيد الذات
الإعتداء الجنسي على الأطفال
الخوف من الموت
مفاهيم خاطئة للمرض والعلاج النفسي
 
تابعونا على
قناة الصوتيات issu you authar face
 
 
الفوبيا
الفوبيا أو الرهاب
ما هو الرهاب أو الخواف
بين الخوف والقلق
أسباب الفوبيا
مخاوف البالغين
مخاوف الأطفال
علاج الفوبيا
دور الأسرة في العلاج
خواف الأماكن المفتوحة أو المزدحمة
الخوف من الحيوانات
الخوف من البحر أو الماء عامة
الخوف من الأجهزة
الخوف من الرعد والبرق
الخوف على الآباء والخوف من الآباء
الخوف من المبيت خارج البيت
الخوف من ركوب السيارة
خواف الحشرات
علاج خواف الأماكن المرتفعة
الخوف من الموت لدى البالغين
الخوف من الموت لدى الطفل
الرهاب أو الخوف الإجتماعي
التدرب على علاج التوتر النفسي
الاسترخاء
توكيد الذات
المراجع

 

التعرض التخيلي

إن مرضى الرهاب أو الخواف أو الفوبيا يخافون من شئ معلوم ومحدد يمكن أن يكون مكان أو موقف أو أشخاص أو حيوان أو حشرة أو طائر أو صوت.. يميل فيها المريض إلى تجنب هذه الأشياء المسببة للخوف حتى لا يتعرض للإنزعاج والقلق الشديدين، وقد ذكرنا أن أفضل طرق العلاج هو العلاج بالتعرض أى التعرض التدريجي لمصادر وأنواع الخوف لمدد محددة تتصاعد تدريجيًا يتم خلالها تعلم كيفية مواجهة المخاوف والمواقف والأماكن والأشياء التي تسبب الضيق والإزعاج والتوتر والعيش معها وتحملها والاعتياد عليها عدة دقائق ثم تتزايد تلك الدقائق التعرض التخيليإلى ساعات ثم أيام وهكذا وتزداد أيضًا خلال هذه الدقائق شدة الخوف تدريجيًا ولكن أحيانًا يكون التعرض للمواقف الحقيقية و المسببة للخوف شديد وغير محتمل ويسبب درجات عالية من القلق و الإزعاج وأحيانًا أخرى يكون التعرض غير ممكن بل مستحيل كعلاج الخوف من ركوب الطائرات (فكم يتكلف ركوب هذه الطائرة إلى مسافة قصيرة والرجوع وتكرار ذلك عدة مرات تدريجيًا) أو حيث يعرض حياة المريض إلى الخطر العظيم مثل علاج الخوف من القفز بالمظلات (فإنه من الخطر والمستحيل إحضار شمسية كبيرة والقفز بها من بناية عالية) أو مثل علاج الخوف من العقارب والثعابين (فليس من المنطقي تعريض المريض إلى مجموعة من الثعابين السامة أو العقارب المميتة) أو مثل الخوف البنات من الزواج (فليس من الدين والأدب تعريض البنات إلى الاختلاط بالأولاد وممارسة ما لم يحله الله قبل أوانه).

إن التعرض التخيلي يمكِّن المريض من أن يتأمل ويمعن النظر في مخاوفه و أن يحتفظ بها في مخيلته لفترة وجيزة.

تزداد هذه الفترة تدريجيًا و كلما تعود المريض على تخيل الموقف التخيلي زادت الفترة التي يتخيل فيها هذا الموقف وهذا سوف يساعده على أن يكون أقل قلقًا عندما يتعرض لهذه المواقف، وبمرور الوقت سوف تقل حدة القلق حتى يتلاشى تمامًا ثم نبدأ بعد ذلك في التعرض الحقيقي.

 

الخطوة الأولى:

اكتب قصة خلال ثلاث إلى خمس دقائق تتحدث عنك شخصيًا تصف مخاوفك والمواقف والأشياء والأماكن والأشخاص التي تسببها، اكتبها وكأنك تصف فيلمًا منظرًا منظرًا واجعلها حية وواقعية قدر الإمكان وكيف أنك كنت تخاف من الأماكن المفتوحة والمزدحمة وكان من المستحيل عليك ركوب المواصلات أو دخول الأسواق أو الصلاة في الصف الأول في المسجد أو النظر من شرفة منزل أختك في الدور التاسع أو...

أو كان لديك خوف ملحوظ ومستمر في حالة وجودك بين الناس الغرباء أو قيامك بعمل ما أمامهم أو تجنبك للمناسبات الاجتماعية وأثر ذلك سلبًا على مهامك العملية وأنشطتك اليومية.

أو كنت تخاف المرتفعات أو الطيران في طائرة أو النزول في باراشوت من طائرة أو رؤية الدم والحقن العضلي أو الوريدي أو العواصف وصوت الرعد.

ثم بدأت تتخيل أنك:

نزلت إلى الأماكن المفتوحة والمزدحمة.

أو ركبت المواصلات.

أو دخلت الأسواق.

أو صليت في الصف الأول في المسحد.

أو نظرت من شرفة أختك في الدور التاسع.

أو لم تتجنب تجمعات الناس.

أو قابلت ضيوفك في منزلك.

أو عزمت كل زملاءك في العمل على الغداء في بيتك.

أو صليت بالناس جماعة.

أو حجزت رحلة بالطائرة من القاهرة إلى الاسكندرية.

أو اشتركت في مجموعة الهبوط بالمظلات.

أو تبرعت بالدم وجلست بين المتبرعين.

أو طلبت من طبيبك أن يكتب لك بعض الفيتامينات للحقن بالعضل أو الوريد.

أو أنك نزلت في يوم عاصف واستمتعت بصوت الرعد ومنظر البرق.

أو أمضيت ليلة في بيتك بدون رش أى مبيد حشري ولم تطلب من أحد قتل النمل أو الصراصير في تلك الليلة.

       أو.... أو.....

فحدث لك:

إثارة وتهيج وتوتر وعرق وفزع وزيادة ضربات القلب وصداع ودوخة ودوار وخجل، وبمرور الوقت بدأ التخيل يسبب قلق أقل وإزعاج أقل.. وأقل.. فقمت بزيادة فترة التخيل فقل القلق والإزعاج أكثر وزاد تعودك على التعرض في الخيال وشيئًا فشيئًا بدا يتلاشى.

 

الخطوة الثانية:

يمكنك تسجيل قصتك هذه خلال ثلاث أو خمس أو سبع دقائق أو أكثر على مسجل كاسيت ثم تكرار الاستماع إليها على الأقل 45 دقيقة يوميًا لمدة أسبوع وسوف يكون من المفيد تسجيل شدة القلق والتوتر قبل التخيل على مقياس يبدأ من صفر حتى 100 ثم تسجيل شدة القلق والتوتر يوميًا حتى يمكن رصد التحسن من عدمه.

ويجب أن يكون هدفك هو تكرار مرات الاستماع إلى القصة حتى تحصل على درجات من القلق والتوتر 20 أو أقل مما يجعلنا نتأكد أن التعود على الموقف المخوف، قد حدث وهذا يختلف من مريض لآخر مستغرقًا وقتًا أقل أو أكثر وعندما تصبح هذه القصة غير مثيرة لأى نوع من القلق أو التوتر او الإزعاج يتم الانتقال إلى قصة أخرى لخوف آخر وهكذا حتى تتعود على كافة المخاوف.

 

عندما لا يعمل التعرض:

هناك بعض المرضى الذين لا يجب أن تعرضهم لمثل هذه التجربة دون إشراف كامل من معالج مؤهل.

عندما لا تستطيع تحمل مستوى القلق والتوتر الذي تثيره هذه الأقصوصة لديك اجعل حكايتك قصيرة وتخيل مواقف محدودة بمعنى أن تثير لديك قلق وتوتر وإزعاج في حدود 50 إلى 60 وليس 80 إلى 90.

عندما لا تسبب الأقصوصة أى قلق أو توتر أو إزعاج قد تكون مكتوبة بصورة عامة شاملة.. اجعلها أكثر حيوية وتحتوي على أكثر الصور إثارة للقلق والتوتر والإزعاج وأكثر إثارة للخوف، لا تضع العراقيل أمام الإنطباع العاطفي، لا تكون مشتت الانتباه أثناء الاستماع للتسجيل حاول أن تكون مستغرقًا بكل احاسيسك وراء كل كلمة وعاطفة وصورة أثناء الاستماع.

إن كان التخيل للمواقف المخوفة المرعبة غير كافٍ لإثارة القلق والتوتر والإزعاج كبعض الأشخاص الذين لا يمكنهم التخيل ولديهم صعوبة في تحويل الأفكار إلى مناظر حية ببساطة يجب عليهم تجربة حقيقة المواقف التي يخافونها لإثارة المستوى المطلوب من القلق والتوتر والإزعاج في هذه الحالة قد تستفيد أكثر من التعرض الحقيقي في الواقع.

 

        التعرض التخيلي المخاوف المرضية الرئيسية