000

      الإضطراب الإنفجاري المتقطع اضطرابات السيطرة على الدوافع الرئيسية 1
ذات صلة
استشارات حول إضطرابات السيطرة على الدوافع
الشخصية العدوانية
عن الوسواس القهري
 
من مواقعنا
نفسي دوت نت

 

الأكثر قراءة
إضطرابات النوم
العلاج الدوائي لمرض الإكتئاب
أعراض الوسواس القهري
الحركات اللإرادية عند الأطفال
العلاج الدوائي للفصام
الخوف الإجتماعي
توكيد الذات
الإعتداء الجنسي على الأطفال
الخوف من الموت
مفاهيم خاطئة للمرض والعلاج النفسي
 
تابعونا على
قناة الصوتيات issu you authar face
 
 
الدوافع
إضطرابات الدوافع
ماذا تعرف عن إضطرابات السيطرة على الدوافع
الاضطراب الانفجاري المتقطع
هوس السرقة
هوس اشعال الحرائق
المقامرة المرضي
هوس نتف الشعر
المراجع

 

الاضطــــراب الانفجــــاري المتقطــــع

Intermittent Explosive Disorder

يعاني هؤلاء المرضى المصابين بالاضطراب الانفجاري المتقطع من تكرار العديد من النوبات المختلفة من عدم الاضطراب الانفجاري المتقطعالمقدرة على مقاومة تلك الاندفاعات العدوانية والتي غالبًا ما ينتج عنها القيام بأعمال عدوانية خطيرة وتدمير لممتلكات الآخرين.

وغالبًا فإن معظم تلك النوبات الاندفاعية لا تتناسب درجتها مع أى عوامل من الممكن أن تكون مسببة لحدوث مثل تلك النوبات، وعادةً فإن مثل هذه الأعراض والتي توصف من قبل هؤلاء المصابين بالنوبات  تظهر في خلال دقائق ومن الممكن أن تمتد لساعات وبغض النظر عن مدتها فإنها تزول تلقائيًا وبسرعة، ويعاني المريض ما بين تلك النوبات من شعور بالندم و لوم النفس مع غياب كامل لكل الأعراض الاندفاعية أو الأعمال العدوانية ما بين تلك النوبات.. بشرط ألا تحدث تلك النوبات من خلال اضطرابات عقلية أخرى مثل اضطرابات الشخصية الحدية أو اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع أو اضطراب ذهاني أو من خلال نوبة هوس، أو من خلال اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، ولا تكون مثل هذه الاندفاعات والسلوكيات العدوانية نتيجة حالة طبية عامة مثل الزهايمر، ولا تكون ناتجة عن تغيرات فسيولوجية مباشرة عن تعاطي مخدرات أو سوء استخدام لبعض العقاقير.

إحصائيـــــات المـــــرض

يعتبر الاضطراب الانفجاري المتقطع من الأمراض التي يجري إحصائها حاليًا، وتزيد نسبة الإصابة في الرجال عنها في النساء، كما تزيد نسبة الإصابة في الرجال العاملين بمراكز التأهيل وتزيد نسبة الإصابة بالنساء العاملات بالمجالات النفسية.

وقد وجد في إحدى الدراسات إصابة 2% من مجموع الأشخاص الذين تم حجزهم بمستشفيات خدمات نفسية مصابين بالاضطراب الانفجاري المتقطع.. وتبلغ نسبة الإصابة بالرجال فيهم 80% مع ملاحظة زيادة نسبة الإصابة في أقارب الدرجة الأولى للأشخاص المصابين بهذا الاضطراب.

الاضطرابـــــــــــــات المصاحبـــــــــــــة

وقد وجد أن الكثير من الذين يعانون من هوس إشعال الحرائق لديهم تاريخ سابق من نوبات أخرى من الاضطراب الانفجاري المتقطع، كما أن هناك العديد من الاضطرابات الأخرى المصاحبة لمثل هذه الاضطرابات المتعلقة بالسيطرة على الدافع مثل إدمان المخدرات، الاضطرابات الوجدانية، اضطرابات القلق، اضطرابات الأكل خاصةً الاضطراب الانفجاري المتقطع.

مسببــــــــــات المـــــــــــرض

1.عوامل بيولوجية:

وقد أثبتت العديد من الأبحاث وجود اضطراب فسيولوجي في بعض خلايا المخ خاصةً الجز الخاص بالجهاز اللمبي limbic system خلال حدوث نوبات العنف لدى المريض.

وقد وجد في العديد من هؤلاء المرضى أن تعطيل نقل الموصل العصبي السيروتونين إما الحد من تصنيعه أو تكوين تضاد لمفعوله يقلل من الشعور بمعنى العقاب كسلوك للشخص المصاب.. و العكس فإن العمل على زيادة نسبة السيروتونين إما باستخدام الأدوية التي تزيد من نسبة تواجد السيروتونين في المسافة بين الخلايا العصبية أو حقن المريض بالمركبات الأولية للسيروتونين مثل مادة أل تربتوفان فإنها تعطي المريض المقدرة على الشعور بمعنى العقاب كسلوك للشخص المصاب وعلى ذلك فمثل هذا الشخص تنمو لديه القدرة على التحكم في ميله الدائم للقيام بنوبات عدوانية.

وقد لوحظ أن زيادة نسبة هرمون تيستوستيرون الدم بسائل المحيط بالمخ CSF تتزامن مع زيادة نسبة العنف والعدوانية لدى الذكور وعلى ذلك فقد لوحظ أن مضادات الأندروجين  تعمل على الإقلال من نسبة العنف لديهم.

2.العوامل الوراثية:

-لقد لوحظ أن الأقارب من الدرجة الأولى للشخص المصاب بالاضطراب الانفجاري المتقطع يعاني معظمهم من اضطرابات بالمزاج و نوبات الغضب أكثر من الأشخاص الآخرين.

-زيادة نسبة الإصابة باضطرابات السيطرة على الدافع والاكتئاب، إدمان المخدرات في الأشخاص والأقارب من الدرجة الأولى للشخص المصاب بالاضطراب الانفجاري المتقطع.

3.العوامل الاجتماعية:

وقد وصف هذا الشخص المضطرب بالمظهر الضخم لكن احساسه بالهوية الذكرية ضعيف، ويعتمد على الآخرين، دائمًا ما ينتابه قبل النوبات الاحساس بأنه بلا فائدة، بالعجز، و افتقاده القدرة على تغيير الواقع أو البيئة المحيطة به ولكن بعد حدوث النوبة دائمًا ما ينتابه القلق الشديد، والاحساس بالذنب، و الشعور بالاكتئاب..

وعادةً فإن هؤلاء المرضى يعانون من مشاكل اجتماعية بمراحل الطفولة لديهم من بيئة مليئة بالمخاطر، إدمان الكحوليات، أو من مشاكل عضوية لدى الشخص نفسه مثل تعرضه لصدمات بالرأس، إلتهاب سحائي، زيادة في النشاط الحركي، صرع بسن صغير، أو مشاكل نفسية مثل التعرض للإحباط، و الظلم و الشعور بالحرمان من قبل الأبوين والذي من الممكن أن يكون سببًا في حدوث مثل هذه النوبات.

التشخيــــــص والأعـــــراض الاكلينيكيـــــة

ويتسم تاريخ المرض لدى هؤلاء الأشخاص بوجود نوبات متكررة عديدة من فقدان السيطرة والتحكم يؤدي إلى حدوث سلوك عدواني عنيف مصحوب بتاريخ طفولي ببيئة مليئة بإدمان الكحوليات والعنف، عدم استقامة المشاعر وتاريخ وظيفي واجتماعي ملئ بفقدان وظيفي متكرر، مشاكل بالزواج، وجود عقوبات قانونية ملازمة لهؤلاء الأشخاص مع غياب كامل لأى ملاحظات برسم المخ لديهم او اضطرابات عصبية واضحة.

ويتم تشخيص مثل هؤلاء المرضى بوجود:

  • عدة نوبات متمايزة ومحددة من الإخفاق في مقاومة الاندفاعات العدوانية والتي ينشأ عنها أعمال عدوانية خطيرة أو تدمير ممتلكات.
  • درجة العدوانية التي تظهر أثناء النوبات لا تتناسب بوضوح مع أى عوامل شدة نفسية مرسبة.
  • لا تعلل النوبات العدوانية من خلال اضطراب عقلي آخر مثل (اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع أو اضطراب الشخصية الحدية، أو اضطراب ذهاني أو نوبة هوس او اضطراب مسلك، أو اضطراب فرط النشاط وقلة الانتباه).. ولا تنجم عن تأثيرات فيسيولوجية مباشرة لمادة مثل (سوء استخدام العقاقير أو تناول الدواء) أو عن حالة طبية عامة مثل (رضخ الرأس أو مرض ألزهايمر).

الفحص المعملي والعلامات الإكلينيكية:

يظهر عن طريق الفحص العصبي لهؤلاء المصابين العديد من العلامات العصبية البسيطة و علامات غير محددة في نتائج رسم المخ الكهربائي لهؤلاء المرضى مع وجود نتائج غير طبيعية لبعض الإختبارات.

لابد من إجراء تحاليل معملية شاملة لمثل هؤلاء المرضى لإستبعاد وجود أسباب أخرى عضوية لحدوث تلك النوبات الاندفاعية مثل: وظائف كبد، وظائف غدة درقية، تحاليل نسبة السكر في الدم، تحاليل أيونات الدم، تحاليل المخدرات بالبول، تحاليل الزهري.

عمل أشعة رنين مغناطيسي لمثل هؤلاء المرضى والتي في بعض المرضى يظهر من خلالها تغيرات بـ قشرة الفص الجبهي من المخ الذي عادةً ما يكون مصحوبًا بفقدان السيطرة على الدافع.

مشابهــــــات المـــــــرض:

لا يتم أبدًا إقرار تشخيص الاضطراب الانفجاري المتقطع إلا بعد استبعاد احتمالية إصابة المريض بأى اضطرابات أخرى تحتوي في سياق حدوثها على وجود نوبات من العنف والعدوانية مثل:

  • الاضطرابات الذهانية.
  • اضطرابات الشخصية الناجمة عن حالة طبية عامة.
  • الشخصية المعادية للمجتمع.
  • اضطرابات الشخصية الحدية.
  • إدمان بعض المواد المخدرة مثل الكحوليات،مركبات الباربيتيورات، المواد المهلوسة، مركبات الأمفيتامين.
  • أمراض الصرع وأورام المخ.

ولابد من التفرقة بين حدوث نوبات فقدان السيطرة على الدافع المصحوبة بالاندفاعات العدوانية للمرضى المصابين بالاضطراب الانفجاري المتقطع وبين...

  • اضطراب المسلك ــــــــــ حيث يعاني المريض من سلوك متكرر وعنيد من العنف وليس على شكل نوبات نتكررة.
  • اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع، اضطراب الشخصية الحدية ــــــــــ حيث أن العدوانية الاندفاعية في مثل هؤلاء الأشخاص جزء من تكوين شخصية الفرد ولا تظهر على شكل نوبات فقط.
  • الذهان الزوراني ـــــــــــ والذي تتنج الاندفاعات ونوبات العنف التي تصيب هؤلاء المرضى نتيجة هلاوس وضلالات ناتجة عن المرض نفسه مصحوبة بخلل في reality testing
  • الاضطراب الوجداني (نوبات الهوس) ــــــــــ والذي تتنتابهم فترات من العنف والعدوانية الاندفاعية كجزء من سياق المرض نفسه وليس كنوبات متكررة متمايزة ومحددة مثل الاضطراب الانفجاري المتقطع.

مســـــــــار ومـــــــــآل المـــــــــرض:

يمكن أن يظهر الاضطراب في أى مرحلة من مراحل العمر لدى الشخص المصاب ولكن عادةً ما يظهر في سن متأخرة من المراهقة وسن متقدمة من البلوغ فجأة، أو بصورة تدريجية، ومن الممكن أن يكون في شكل نوبات متقطعة او بشكل مزمن.

وتقل شدة الاضطراب بشكل واضح في مراحل العمر المتوسطة وتزيد خطورته إذا كان مصحوبًا بمرض عضوي يزيد من تكرار مثل تلك النوبات.

العـــــــــــــلاج

تكون الفائدة الكبرى للمريض باستخدام كلاً من العلاج العقاقيري والعلاج السلوكي مع العلم بمدى صعوبة تطبيق العلاج السلوكي لمثل هؤلاء المرضى لمعاناتهم من نوبات الغضب الشديدة، ويكمن الهدف الأساسي من تلك البرامج في إمتلاك المريض المقدرة على معرفة و التعبير عن الأفكار والمشاعر التي تنتابه قبل حدوث تلك الانفجارات المتقطعة بدلاً من تنفيذها.

العلاج الدوائي

يمكن استخدام مضادات الصرع في التحكم في حدوث مثل تلك النوبات مثل استخدام مركبات البنزوديازيبين ويمكن استخدام مضادات الذهان بشرط أن يعرف المعالج أن الفصام أو الاضطراب الوجداني ليس المتسبب في مثل هذه النوبات أو مثبطات استرجاع السيروتونين SSRI أو مثبطات مستقبلات بيتا.

 

        الإضطراب الإنفجاري المتقطع اضطرابات السيطرة على الدوافع الرئيسية