000

      أهداف الأعراض الهيستيرية الإضطرابات الإنشقاقية والتحولية الرئيسية 1
 
استشارات عن الاضطرابات الانشقاقية والتحولية
استشارات
علاج الاضطرابات النفس جسدية
كيف تقول لا وتتتصرف بحرية
 
من مواقعنا
نفسي دوت نت

 

الأكثر قراءة
إضطرابات النوم
العلاج الدوائي لمرض الإكتئاب
أعراض الوسواس القهري
الحركات اللإرادية عند الأطفال
العلاج الدوائي للفصام
الخوف الإجتماعي
توكيد الذات
الإعتداء الجنسي على الأطفال
الخوف من الموت
مفاهيم خاطئة للمرض والعلاج النفسي
 
تابعونا على
قناة الصوتيات issu you authar face
 
 
الهيستريا
الهيستريا
ما هي الهستريا؟
الشخصية الهيسترية
مدي إنتشار هذا الإضطراب
ما هي أسباب حدوثها؟
ميكانيكية حدوث أعراض الهيستيريا
الأعراض الإكلينيكية
كيفية التشخيص
أمثلة لحالات تعاني من الهيستريا
التشخيص المفارق
التفاعلات الهيستيرية
مآل هذا الإضطراب
الإضطرابات الإنشقاقية
فقدان الذاكرة الإنشقاقي
الذهول الانشقاقي
إضطراب الآنية
إضطراب الهوية الإنشقاقي
الإضطرابات جسدية الشكل
اضطراب الجسدنة
اضطراب التحويل
اضطراب الألم
المراق أو الشرفسية
اضطراب تشوه شكل الجسد
العلاج
المراجع

 

أهداف الأعراض الهيستيرية

يلاحظ أن هذه الأهداف كثيرًا ما ينكرها المريض أو تنكرها المريضة ولكنها تعرف الاهدافاحيانًا في قرارة نفسها أن هناك صلة ولو بسيطة بين حالتها والأسباب الكامنة في نفسها، ومن هذه الأهداف:

1.الهروب وتجنب أى موقف من شأنه أن يحط من قدر المريضة أو يحقر من شأنها أو يصغرها أمام الناس أو يكشف كذبها أو تقصيرها.. مثل حالات الدوخة والصداع والرعشة والاستفراغ.. الدوخة التي تأتي كعرض هيسيتيري أثناء الامتحانات بعد أن اكتشف أنه لم يذاكر والامتحان صعب وشكله مش ولابد أمام أهله فتقوم الدوخة بحل المشكلة.. إما أن يعذروه على النتيجة الفاشلة أو يقولوا له قوم يا عم بلاش مذاكرة وعليك تأجيل الامتحان وخيرها في غيرها.. أو يقول أهله ده محسود أو صابته عين من جماله وحلاوته وشطارته؟؟

ومثل حالات المغص والاستفراغ التي تصيب الطفل أو الطفلة في الصباح قبل الذهاب للمدرسة (لأنه لم يذاكر أو يحفظ دروسه، أو يكتب الواجب أو كاره مادة معينة أو مدرس معين أو كاره الذهاب للمدرسة أو عندهم مناسبة.. وبمجرد قرار الأب أو الأم إلغاء الذهاب للمدرسة تختفي الأعراض).

ومثل حالات الصداع والرعشة التي تصيب البنت ليلة زفافها قبل الدخول بها (لأنها خائفة من الجماع أو من الألم المتوقع، أو لأنها ليست بكرًا وتخاف من الفضيحة، أو أنها تكره زوجها وتريد الطلاق أو أنه حاول معها قبل ذلك وهو ضعيف أو عنين أو سريع القذف، أو أنها تحب رجلاً غيره ووعدته بعدم فعل ذلك والتفكير في الحبيب والخطيب السابق.

ومثل حالات الإغماء التي تصيب الزوجة التي قضت نهارها نائمة أو تكلم صويحباتها في التليفون لو خرجت تتنزه أو تتسوق ولم تنظف بيتها أو تطبخ أكلها أو تغير ملابس أطفالها، أو وجد زوجها عندها رجلاً غريب في البيت فينشغل الناس والزوج بالإغماء وإحضار الطبيب أو الذهاب للمستشفى أو تكسير فحل بصل أو نشادر وتهرب الزوجة من المسئولية أو تأجيل مناقشتها.. وعندما تمر كل هذه المواقف على خير وسلام تحتفي الأعراض وترجع المياه لمجاريها وإن عادت المشاكل عادت الأعراض.

2.الانتقام وعقاب من يضايقها ومن تعتقد أنهم سبب علتها وكل من لا تحبهم أو من هم ليسوا على هواها.. كعقاب الزوجة زوجها بحرمانه من جماعها أو بسبب الأعراض التي تشتكي منها، أو الانتقام من أهلها بجعلهم يذهبوا بها للمستشفيات والأطباء والتحاليل والأشعات مرات ومرات لأنهم منعوها من الخروج أو من الذهاب لصديقة أو من تحديد ساعات معينة للرجوع للبيت أو من إحضار أصحابها إلى المنزل وفي كثير من الأحيان يتوقع الأهل هذه الأعراض كلما حدثت مشكلة أو مشادة معها.

3.الحصول على العطف والتقدير والإهتمام والرحمة والتبرير والشفقة باختراع أو تقمص أو تأليف أعراض تجعل الناس يهتمون بها ويقدرونها ويقبلون تبريراتها ويرفعون عنها التعاسة والبؤس الذي تتوهم أنها تعيش فيه.

4.الاستحواذ المطلق على الحب والإهتمام والتقدير وإبداء الغضب و الغيرة لو تم تقديمها للغير.. فلا مانع من شتيمة الزوج أو الخطيب لو إهتم بامرأة أخرى حتى لو كانت أخته أو أمه، ولا مانع من ضرب زميلة أو جارة أو شتمها لأنها إهتمت بزميلة أخرى أو جارة أخرى، ولا مانع من خصام الزوج ومنعه من الجماع وعدم الأكل معه أو حتى النوم معه في فراش واحد لأنه أحضر خبز لأولاد أخيه الأيتام ، أو مر على أمه قبلها في الدور الأسفل.. وهنا تجد مريضتنا دائمة الإلحاح في تنفيذ ما تريد من إهتمام ولفت انتباه الآخرين واختراع كل الحيل في سبيل ذلك.

5.تمكين الإنسان أو الإنسانة المضطهدة (من حماتها أو زوجها أو أخت زوجها أو سلايفها أو أبوها أو أخوها أو رئيسها في العمل) من التعبير عن رأيها وإبداء احتجاجها والتنفيس عن رغباتها المكبوتة حيث تنشق شخصيتها: الشخصية الأولى الغلبانة المسكينة وتظهر شخصية أخرى تصرخ وتضرب وتشتم وتلطش وتقول بكل صراحة أنتم... وأنتم... يا ولاد الكلب، يا زبالة، أنا هموتكم ومفيش مانع تعض وتخربش وبعد شوية تقع على الأرض وتفيق... إيه اللي حصل يقولوا لها عملت كذا وكذا .. تحلف وتقول أنا مش عارفة بعمل كده ليه (أى أنها تعلم بما تفعل وتدعي أنها لا تدري لماذا تفعل ذلك) وهذه تحدث في حالات الهيستيريا التحولية، أو تحلف وتقول أبدًا محصلش، مثال على ذلك: تجد كثيرًا من البنات عندهن شكوى من وجود خرابيش أو كدمات زرقاء على الجلد في أنحاء مختلفة من الجسم.. فلو كانت مريضتنا تعاني من الهيستيريا التحولية سوف تقول خربشت نفسي وضربت نفسي مش عارفة ليه، أما لو كانت تعاني من الهيستيريا الانشقاقية فسوف تفعل ذلك عندما تنشق شخصيتها إلى اثنين.. واحدة قامت بالخربشة وضرب أجزاء مختلفة من الجسم، والثانية وهى الشخصية الحقيقية لا تدري ماذا حدث..

 ولذلك فإنه مهما حاولت مريضة الهيستيريا التودد والتقرب من طبيبها أو معالجها إلا أن الشك القائم في أنها تقوم بدور تمثيلي لأهداف تبدو خفية يثير الريبة والضجر والزهق.. بعد أن كانوا يسبغون عليها العطف والشفقة وذلك لتكرار أعراضها ووقف حال من حولها بطريقة غبية..

مرة لا تتكلم.. خرساء، احتباس الصوت.

ومرة ذاهلة.. لا ترد.. تائهة.

ومرة ناسية كل شئ.. تنسى من هى، عنوانها، زوجها، اولادها، أو تنسى حادثة معينة.. يوم معين.

ومرة تجد نفسها في مكان بعيد.. بلدة أخرى، حى آخر لا تعرف كيف وصلت إليه. (هى تقول ذلك).

ومرة لا تسمع.. صماء.

ومرة لا ترى.. عمياء.

ومرة تشنج أو رعشة أو تخشيبة.

ومرة لا تمشي.. مشلولة القدمين.

ومرة تصرخ أو تشد في شعرها.

ومرة صعوبة البلع ، احتباس البول.

ومرة تشتم وتضرب.

ومرة تمشي وهى نائمة وتقول كلام وتشتم وتذهب لأماكن بعيدة وتفعل أفعال كثيرة وتفيق وتقول أنا لا أشعر بما قلت أو فعلت.. إيه اللي عمل فيا كده.

ومرة تخربش وجهها وجسمها.

ومرة تقع على الأرض وربما تجرح نفسها.

ومرة تقول بتخنق لما أسمع القرآن أو الآذان أو أصلي.

ومرة تجري في الشارع أو تظهر أمام الناس بقميص نوم أو جلابية منكوشة الشعر.. حافية القدمين.. أو تجري بين السيارات.

ومرة تمسك سكينة وتقول هموت نفسي وأحيانًا تضع السكينة على رقبتها.. وأحيانًا تقف على حافة سطح منزل أو شرفة أو سلم وتقول (هرمي نفسي.. هنتحر).

وأحيانًا تحضر سم الفأر أو أى سم وتنام وتضعه بجوارها وتقول قبل النوم أنا بلعت السم وهموت (مع أنها لو تود الموت فعلاً لكانت اختارت كمية كبيرة ولم تخبر أحدًا.. وطرق الموت كثيرة وسهلة).

ومرة تقوم بتكسير أى شئ أمامها.. أكواب، أطباق، أجهزة، و تقول أنا مش عارفة بعمل كده ليه (هيستيريا تحولية). أوتقول محصلش (هيستيريا انشقاقية).

ومرة ترمي نفسها على الأرض وتتمرغ فيها.

ومرة تشكو من التنميل أو التخديل.

ومرة الصداع سوف يفجر رأسي في وقت أزمة أو زعل أو مشكلة أو بدون سبب ظاهر.

ومرة لحوحة تبحث عن الإهتمام ولفت الانتباه.

ومرة تهدد بالهروب من البيت.

ومرة تقول ده دكتور ممتاز وهكمل معاه وبعد لحظات ده مش دكتور ده جزار.. قاسي معندوش إحساس ولا قلب.

ومرة شايفة دوائر سوداء أو صليب على الحائط، وإنسان يده يد غول وعندي خرابيش في جسمي وبقع زرقاء على فخذي.

ومرة تهتز.. كتف أو ذراع أو يد.. جانب واحد أو جانبين، أو هز الرأس أو الرجلين أو الجسم كله.. أو النصف السفلي أو العلوي.

مرة أحس حاجة بتمشي في جسمي، في ذراعي، في رجلي، في بطني.

ومرة فقدان حاسة اللمس.

ومرة فقدان حاسة الألم.. عدم الشعور بالضرب، أو دخول الإبر في الجسد، أو اللسع بالنار أو الكهرباء.

ومرة نطر الجسم للخلف أو الأمام أو الرأس أو اليد أو الذراع أو القدم أو الرجل.

مرة تنميل اللسان والشفايف، جنبي اليمين، جنبي الشمال، النصف الأعلى من الجسم، النصف الأسفل، أطراف اليد، أطراف القدم.

مرة الصداع المتنقل، الألم المتنقل.

مرة آلام أثناء الجماع وترفض الجماع ومقدماته خصوصًا أثناء الزعل والمشاكل الزوجية.

ومرة أحلام وكوابيس أشكال وألوان وفظائع وأهوال.

ومرة الكحة الشديدة أو المستمرة أو الغريبة.

مرة القئ، الإسهال، الغثيان، الانتفاخ.

ومرة ألم لا يقبل أقوى المسكنات.

مرة مفيش اتزان، دوخة، زغللة.

كل ذلك بشرط أن تكون هذه الشكاوي جسدية وعديدة.

تبدو في الأغلب قبل سن 30 سنة وتدفع إلى التماس العلاج عند الطبيب أو الشيخ أو المعالج الشعبي.

يتبع هذه الأعراض اضطراب في الأداء الاجتماعي (مشاكل مع الأهل أو الزوج أو الحماة أو السلايف أو الجيران).

لابد للتأكد من عمل كشف طبي وعصبي وأشعات وتحاليل.

يجب علاج هذه الحالات بواسطة طبيب واحد لأن الذهاب لكثير من الأطباء أو المعالجين يؤدي إلى ظهور أعراض جديدة وفحوصات غير ضرورية.

وإذا كنا نحن كأطباء أيًا كان التخصص الذي نعمل فيه نعتمد تمامًا على صدق المريض في شكواه ومعاناته.. فمن اشتكى من الصداع أو المغص أو ألم العظام أو الدوخة أو جفاف الحلق أو عدم النوم لابد أن تكون وصفة وعلاج الطبيب موافقة لهذه الشكوى فما بالك بمريض أو مريضة غير أمينة في وصف شكواها وغير صادقة في مغزى رغبتها من تلك الشكاوى مما يربك الطبيب ويثير غضبه لأنه لا يدري أين يبدأ وأين ينتهي الخداع ولأى مدى تكون مريضتنا واعية أو غير واعية بتلك الصراعات التي أحدثت بها هذه الأعراض التي لها أهداف ربما تكون أول من لا يدري لماذا تقوم بها ولماذا تبالغ في الأعراض الحقيقية إن وجدت.

ولذلك فأفضل ما يقوم به الطبيب هو أن يتحكم في رده واستجابته لهذه المريضة ويدخل إلى معنى الأعراض والهدف الحقيقي منها، عندها سوف يستطيع تقديم المساعدة والتعاطف والتكاتف لأناس يشعرون بهزيمة داخلية وخوف دائم وحرج شديد وإهمال قديم وحديث واستعجال وقلق ورغبة في الإهتمام وجلب الانتباه وسوف يلجأون إلى كل الحيل والطرق والألاعيب لكى يحصلوا على ما يريدون ولو حتى بطرق جانبية غير مباشرة وربما هم أنفسهم لا يعرفون أنهم يفعلون ذلك.

هنا يهمني أن أقول أن كل السلوكيات التي ذكرتها والأمثلة الكثيرة التي سردتها إذا استمرت وكانت طريقًا للحياة ولغة غير مباشرة للتعامل مع الناس أطلقنا على هذا السلوك "السلوك الهيستيري" وهذه الشخصية هى "الشخصية الهيستيرية".

 

        أهداف الأعراض الهيستيرية الإضطرابات الإنشقاقية والتحولية الرئيسية