000

      بين الخوف...القلق...والهلع الهــلع الرئيسية 1
ذات صلة
hhh
rea
est
هل عانيت يوما من رهبة التحدث أمام الآخرين اذن اضغط هنا
 
من مواقعنا
نفسي دوت نت

 

الأكثر قراءة
إضطرابات النوم
العلاج الدوائي لمرض الإكتئاب
أعراض الوسواس القهري
الحركات اللإرادية عند الأطفال
العلاج الدوائي للفصام
الخوف الإجتماعي
توكيد الذات
الإعتداء الجنسي على الأطفال
الخوف من الموت
مفاهيم خاطئة للمرض والعلاج النفسي
 
تابعونا على
قناة الصوتيات issu you authar face
 
 
الهلع
ماهي نوبه الهلع؟
بين الخوف...القلق...والهلع
أسباب الهلع
التعرف على الهلع
فهم الهلع
نماذج لحالات مرضية تعاني من الهلع
دورة الهلع
ما الذي يسبب بداية نوبة الهلع
تقنيات تساعد على التعامل مع نوبات الهلع
تدوين الحالة المزاجية اليومية
تمارين للطريقة التجريبية
الاسترخاء
هل يمكن لنوبات الهلع أن تؤذينى؟
المراجع

 

بين الخوف...القلق...والهلع

هذا النوع من القلق يشعر الإنسان فيه بنوبات متكررة من الخوف ، الذعر الشديد تأتى من الحين إلى الآخر ، ومن الممكن حدوثها مرة كل يوم وتصل أحيانًا إلى عدة مرات باليوم الواحد ، وتكون مصحوبة غالبًا بخوف شديد من الأماكن المفتوحة والمزدحمة.
وتتمثل المشكلة الكبرى لصاحب هذا النوع من القلق فى إعاقته عن العمل ، طبيعة علاقاته خارج البيت ، تواجده فى المناسبات الاجتماعي إلخ
وتأثر النساء بهذا النوع أكثرمنه فى الرجال ناتجًا عن بعض الصدمات التى تتعرض لها المرأة داخل المجتمع كثيرًا مثل : الطلاق ، أنفصال ، فقدان زوج ...إلخ .

يظهر بصورة متزايدة فى الأعمار المتوسطة حوالى25 عامًا مصحوبة بأمراض نفسية أخرى مثل الاكتئاب ، الوسواس ، وأنواع أخرى من الخوف الذى دائمًا ما يصاحب الإنسان ،بحيث تصل النسبة فى المصابين الرهاب الاجتماعي حوالى 15-30% ، والأشخاص الذين يعانون من الرهاب الخاص 2 -20% ، وتصل النسبة إلى 30% فى المرض المصابين بالوسواس القهرى، بالإضافة إلى المصابين بالإدمان . 

وللأمانة العلمية فلابد أن نذكر أن الأبحاث الوراثية المتعلقة بالهلع المصحوب بالخوف من الأماكن المفتوحة ، المزدحمة توضح أن احتمال إصابة الأقارب من الدرجة الأولى للشخص المصاب بهذا النوع من القلق بنوبات من الهلع كبيرة تصل إلى حوالى 4-8 أضعاف نسبة احتمال إ صابة أى شخص أخر .
وبالتحليل النفسى لهؤلاء الأشخاص الذين يعانون فعلاً من مثل هذه النوبات يتضح لنا أن ظهور مثل هذه النوبات من الهلع ما هو إلا نتيجة الفشل   المتكررمن محاولات الهروب ( اللا وعى ) من مؤشرات القلق والترقب المستمر لكل مشكلات الحياة .
ويبدأ ظهور هذه الأعراض من سن الطفولة ، فالطفل المتواجد وحيدًا معظم الوقت فاقدًا الدعم من المحيطين به، فهو ( لا واعي ) يفسر ذلك بمعنى الرفض لوجوده ، وبالتالى فسياسة الهروب من هذا المؤشر ما هى إلا محاولات منه إلى تغيير المكان .
وتظهر هذه النوبات المتكررة مرة أخرى بصورة واضحة فى النساء حيث تزيد نسبة تواجدها بصورة مرتفعة فى النساء اللاتى انفصلن عن أمهاتهن فى سن مبكرة (ما قبل العاشرة من العمر) أو اللاتى تعرضن إلى حادث مثل : تحرش جنسى Abuse  Sexual   وهن فى سن صغيرة ، فمثل هؤلاء تصل نسبة الإصابة فيهن إلى حوالى 60% 

 

        بين الخوف...القلق...والهلع الهــلع الرئيسية