000

  سؤال وجواب العلاج المعرفي للإكتئاب الإكتئاب الرئيسية 1
ذات صلة
استشارت عن الإكتئاب
العلاج المعرفي للإكتئاب
يي
الحرية الإنفعالية وتوكيد الذات
rea
 
من مواقعنا
نفسي دوت نت

 

الأكثر قراءة
إضطرابات النوم
العلاج الدوائي لمرض الإكتئاب
أعراض الوسواس القهري
الحركات اللإرادية عند الأطفال
العلاج الدوائي للفصام
الخوف الإجتماعي
توكيد الذات
الإعتداء الجنسي على الأطفال
الخوف من الموت
مفاهيم خاطئة للمرض والعلاج النفسي
 
تابعونا على
قناة الصوتيات issu you authar face
 
 
الإكتئاب
ماذا تعرف عن الإكتئاب؟
أسباب الإكتئاب
الصلة بين الإكتئاب والقلق
أعراض الاكتئاب
هل الإكتئاب قابل للعلاج؟
العلاج الدوائي للإكتئاب
سؤال و جواب عن مضادات الاكتئاب
العلاج النفسي
العلاج المعرفي للإكتئاب
متى يدخل المريض المستشفى؟
إستخدام الجلسات الكهربائية في الإكتئاب
الوقاية وتعزيز الصحة النفسية لدى أطفال المصابين بإضطراب نفسي حاد
ماذا إذا عادت الأعراض؟
متى سوف أشعر بالتحسن؟
كيف تساعد نفسك
كيف تساعد الشخص المصاب بالإكتئاب؟
الحرية الإنفعالية وتوكيد الذات
الاسترخاء
حتى تكون اسعد الناس
المراجع

 

سؤال وجواب

إن كثيراً من الناس لا يميزون الفارق بين كلٍ من القلق والإكتئاب، وذلك لأن كلا سؤال وجوابالشعوران متلازمان، فلو أن النتيجة كانت مرتفعة في اختبار القلق، فسوف تكون أيضاً مرتفعة في اختبار الإكتئاب والعكس صحيح.. إن الإكتئاب ما هو إلا شعور بالضياع حيث أنك تشعر فيه بأنك مهزوم ومثبط العزيمة بسبب حدوث شيء ما سيء، ربما يحدث هذا نتيجة شعورك بالفشل في العمل أو شعورك بأنك رفضت وهجرت من شخص ما محبوب لديك..

لكن القلق هو الشعور بالخوف والذي يؤثر بدوره على المستقبل حيث أنك تعتقد أن هناك كارثة يمكن أن تطرق بابك في أي لحظة.                               
إن القلق يشبه التعلق من أطراف الأصابع بمنحدر صخري.. أما الإكتئاب يمكن القول بأنه سقوط بالفعل في قاع وادٍ ضيق والذي تسبب في كسر رجليك وذراعيك كسراً لا يمكن جَبْرُه..        

افترض أن تسجيلك في أحد هذين الاختبارين كان مرتفعاً.. فهل يعني ذلك أنك مريض (جسدياً) أم مريض (عصبياً). بالقطع لا، لأن الشعور بالقلق أو بالإكتئاب هي تقريباً مشاعر عامة شاملة.. فغالباً يشعر كل شخص بهذا الشعور من وقت لآخر، فبالرغم من أن أحد أهدافنا الأساسية هو أن نوضح لك كيف تتعامل مع هذه المشاعر بفاعلية أكثر، فإننا أيضا نريد أن نشجعك على أن تقبل مشاعرك السلبية، فأنت تحتاج إلى فهم هذا التناقض لكي تتغلب على القلق والاضطراب فعندما تحارب مشاعرك السلبية وترفض أن تقبلها فسوف تصبح هذه المشاعر أكثر شدة وعنفاً، وعلى النقيض فعندما تقبل تلك المشاعر، فسوف تصبح أسهل للتعامل معها، وسوف تتعلم كثيراً عن قاعدة "قبول التناقض" عندما تقرأ هذه الصفحات.

هناك بعض الأسئلة عن القلق والإكتئاب والتي يمكن أن تكون قد طرقت خاطرك من قبل وهى:-                                             

ما مدى دقة ومصداقية اختبارات الأحوال الانفعالية؟

هل يحاول بعض الناس أن يشعروا أنفسهم بحالة من التحسن أو بالسوء على خلاف الواقع؟..

لم يحدث هذا في تجربتي من قبل حتى إن التغير البسيط في بعض النقاط القليلة من أسبوع لآخر هو إشارة أن شخصاً ما يشعر بالتحسن أو بالسوء، فمعظم الناس يجيب بصدق وبأمانة وتستمر الاختبارات دقيقة بصورة ملحوظة مع مرور الوقت، فيمكنك أن تأخذ تلك الإختبارات مراراً وتكراراً، ويمكنك أيضاً ملاحظة مدى فاعلية تحسنك عندما تقرأ هذه الصفحات لو أنك أخذت اختبارات القلق والإكتئاب التي في هذا الباب مرة أسبوعياً.               

لو أنك بالفعل في فترة العلاج، فعليك أن تعرض نتائجك لمعالجك فلو كانت تسجيلاتك في انخفاض، فإنك بالفعل في تحسن، ولو كانت تسجيلاتك في ارتفاع أو ظلت كما كانت، فهل هذا دليل على أنك لم تتحرك خطوة للأمام حتى الآن.. هناك معلومة غاية في الأهمية والتي لا أتخيل نجاح أي علاج بدونها وهى "التحكم في الذات" أو ما يسمى بكبح أو منع الطقوس، وإنني أسأل المرضى في بداية كل جلسة علاجية أن يطلعوني على تسجيلاتهم (النتائج) وبذلك أعرف ماذا يفعلون.

هناك سؤال آخر وهو:
ما الفرق بين الإكتئاب والحزن الطبيعي (غير النفسي)؟

إنه من الطبيعي أن تشعر بالحزن لوفاة صديق أو لفشل في إنجاز هدف هام، وهذه المشاعر هي جزء لا يتجزأ من حياتنا فالحزن والأسى دليل على إنسانيتك، ويختلف الإكتئاب عن الحزن الطبيعي (الفطري) بصور عديدة وهي:  

1- لا بد أن يحتوي أو يشتمل الإكتئاب على فقد تقدير الذات.
2- الإكتئاب يستمر طويلاً أو يكتسب صفة الديمومة.
3- المصابون بالإكتئاب غير قادرين على التفاعل والعمل المثمر.
4- إن الإكتئاب ليس أمراً واقعياً ودائماً ينتج عن أفكار مشوهة.
5- يعتبر الإكتئاب مرضاً.                                                       
6- يُشْعِر الإكتئاب بقلة الأمل حتى لو كان التشخيص ممتازاً.

هناك سؤال
آخر؛ متى يجب على الفرد أن يطلب المساعدة المناسبة؟

والجواب أنه ينبغي عليك أن تطلب المساعدة المناسبة إذا باءت جهودك بالفشل في التغلب على مشكلة مزاجية انفعالية أو إذا شعرت بأنك في ورطة أو مشكلة.. فنحن جميعاً نشعر بالإحباط عندما يحدث لنا شيء ما محبط ولكننا سرعان ما نرتد للخلف ونشعر بالتحسن مرة في خلال أيام قلائل.. لكن بالنسبة لبعض الناس قد يتأخر هذا الشفاء الطبيعي (أي الشعور بالتحسن بعد حدوث الموقف المحبط) ومشاعر القلق والإكتئاب قد تستمر لأسابيع أو لشهور أو لسنين أو لعقود (عشرات السنين) والطبيب النفسي المتمرس قادر بإذن الله تعالى- أن يساعد على سرعة عملية الشفاء والتحسن.

                               
هناك سؤال آخر:
وهو كيف يمكنني أن أساعد شخص قريب لدىّ مصاباً بالإكتئاب؟            
إن المقصود من أساليب هذه الصفحات هو مساعدتك لحل مشكلاتك العاطفية (الخاصة بالمشاعر) فإذا لم تكن مُعَالِجاً فلا تحاول تطبيق هذه الطرق والأساليب على شخص آخر مصاب بالإحباط لأنه من المحتمل أن تؤدى كل جهودك إلى نتائج عكسية..
إذاً فأفضل شيء يمكن أن تفعله مع شخص يعانى من القلق أو الإكتئاب هو أن تشعره أنك مهتم به.. حاول أن تفهمه وحاول وتعلم أن تستمع إليه لكي تفهم مشكلاته ومشاعره مستخدماً في ذلك المهارات الخاصة بالاستماع.

سؤال آخر:
ما الذي ينبغي علىّ فعله إذا كان أحد أصدقائي أو أحد أفراد أسرتي يحتاج إلى علاج نفسي؟                                             
إذا كان هناك شخص مريض ومنزعج فعليك أن تنصحه لكي يذهب لتلقي العلاج، أما إذا رفض أو قاوم نصحك فلا ينبغي عليك أن تجبره على فكرة الذهاب للعلاج، فلو أنك أوضحت له فهمك واهتمامك به، فسوف يغير رأيه فيما بعد.. وفي النهاية، فالناس لديهم حق أخذ القرار في أخذ العلاج أو لا.. (لديهم مطلق الحرية)..

هناك استثناء واحد وهو أن يكون طفلك يعانى من الإكتئاب فأنت كوالد ينبغي عليك أن تأخذه إلى المعالج ولا بد أن تضع في حسبانك أن جزءاً من مشكلة طفلك هو صراع قد نشأ من قبل بينك وبين زوجتك.. ومع الوقت فلو عالجت الصراع بينك وبين زوجتك فسوف يتحسن الطفل.

 

 

    سؤال وجواب العلاج المعرفي للإكتئاب الإكتئاب الرئيسية