000

إضطراب المسلك إضطرابات السلوك المعرقلة إضطرابات الأطفال النفسية الرئيسية 1
ذات صلة
استشارات زوار الموقع
الطفل العنيد
سلسلة محاضرات مرئية في التربية
الحرية الإنفعالية وتوكيد الذات
 
من مواقعنا
نفسي دوت نت

 

الأكثر قراءة
إضطرابات النوم
العلاج الدوائي لمرض الإكتئاب
أعراض الوسواس القهري
الحركات اللإرادية عند الأطفال
العلاج الدوائي للفصام
الخوف الإجتماعي
توكيد الذات
الإعتداء الجنسي على الأطفال
الخوف من الموت
مفاهيم خاطئة للمرض والعلاج النفسي
 
تابعونا على
قناة الصوتيات issu you authar face
 
 
نفسية الأطفال
نفسية الأطفال
طفلك ورحلة النمو
الفترات الحرجة أثناء النمو
قدرات طفلك عند ولادته
الطبع المزاجي لطفلك
النمو الاجتماعي للطفل
مرحلة المراهقة
النمو النفسي للطفل
الطفل العنيد
الطفل العدواني
تمرد الأطفال
الكذب عند الأطفال
السرقة عند الأطفال
سؤال يحمى الطفل من السرقه
إطلاق الشتائم عند الأطفال
نوبات الغضب عند الأطفال
الوقاية وتعزيز الصحة النفسية لدى أطفال المصابين بإضطراب نفسي حاد
إضطرابات الإخراج
التبول اللإرادي 
سلس الغائط 
التدريب على استعمال التواليت
مص الأصابع لدى الأطفال
الهروب إلى عالم الإدمان
التدخين في الأطفال
إدمان المخدرات في المراهقين
التربيـــــة الجنسيــــة
الإعتداء الجنسي على الأطفال
العادة السرية لدى الأطفال
المثلية  الجنسية في الأطفال والمراهقين
إضطرابات الإطعام
فرط الحركة وقلة الإنتباه
قلق الانفصال عند الأطفال
الإكتئاب عند الأطفال
الوسواس القهري عند الأطفال
الحركات اللا إرادية
متلازمة توريت
إضطرابات اللزمة المزمنة
إضطراب اللزمة العصبية العابر
الثأثأة (التهتهة) عند الأطفال
اضطرابات التواصل
اضطرابات المهارات الحركية واضطراب التناسق النمائي
اضطرابات السلوك المعرقلة
إضطراب السلوك المعارض
إضطراب المسلك
الإضطرابات النمائية الشاملة
التوحد
اضطراب اسبرجر
اضطراب ريت
الاضطراب التفككي في الطفولة
اضطرابات التعلم
صعوبة القراءة
اضطراب التعبير الكتابي
مشاكل الرياضيات والعمليات الحسابية
التخلف العقلي
احذر عربة الأطفال
المراجع

 

اضطراب المسلك   Conduct Disorder

(اضطراب السلوك الجانح في الطفولة والمراهقة)

إن الأطفال الذين يعانون من اضطراب المسلك يعانون من اضطراب في السلوك بشكل عام ويتضمن ذلك سلوكيات عدوانية.. فمثلاً:

  • العدوان على الناس أو الحيوانات.
  • تحطيم وتكسير وإلحاق الضرر بممتلكات الآخرين.
  • الثورة العارمة ضد القوانين والإجراءات الإلزامية.
  • الخداع والسرقة.    

ولوحظ أن اضطراب المسلك يمكن أن يحدث بصورة مصاحبة للعديد من الاضطرابات الأخرى مثل: قلة الانتباه وفرط النشاط، الاكتئاب، اضطرابات التعلم.

وأيضًا هذا الاضطراب يتأثر بصورة واضحة وقوية بعوامل مثل: الأسرة، مدى التجانس الأسري، العلاقة بين الأهل والطفل، المستوى الاجتماعي.

هذا الاضطراب ينتشر بصورة واضحة في الناس ذوو المستوى المعيشي المنخفض، ولكن بالنسبة لخبرتي المتواضعة فإن هذا الاضطراب يُلاحظ أيضًا في الناس ذوو المستوى المعيشي المرتفع لأن معظم الآباء لا يعتقدون أن هذه السلوكيات الغريبة لدى الطفل أو المراهق اضطراب ويحتاج للتدخل الطبي لإنعدام ثقافة المجتمع الحقيقية، تعليم الشهادات التي لا تساوي أكثر من وزن الأوراق التي كتبت فيها، غياب الآباء التام وإنشغال الأمهات.

 

ما مدى انتشار هذا الاضطراب؟

إن هذا السلوك شائع بين الأطفال والمراهقين ولكن ليس بصورة متكررة ولكن عندما يتكرر بالرغم من العقاب فهذا يُعد اضطراب.

معدل الانتشار من 1% : 10% من السكان.

أكثر حدوثًا في الأطفال الذكور عن الإناث والنسبة تتراوح بين   1:4 إلى   1:12.

أكثر حدوثًا في الأطفال لآباء ذوي شخصية عدوانية ومدمني المخدرات.

 

النقاط التشخيصية كما ورد في جمعية الطب النفسي

(ٲ) نموذج من السلوك التكراري والمستمر الذي تنتهك فيه حقوق الآخرين الأساسية أو القواعد الاجتماعية الأساسية المناسبة لسن الطفل أو الشخص أو إضطراب المسلكالقوانين، ويتضح ذلك بوجود 3 أو أكثر من المعايير التالية في اثنى عشر شهرًا الماضية (من بداية الأعراض) مع وجود معيار واحد على الأقل خلال الستة أشهر الماضية (من بداية الأعراض):

1. العدوانية تجاه الناس والحيوانات.

  • عادةً ما يهدد الآخرين أو يخيفهم.
  • عادةً ما يبدأ عراكات جسدية أو خناقات.
  • قاسيًا بالإيذاء الجسدي للإنسان وللحيوان.
  • السرقة وهو وجه لوجه مع الضحية "السلب – سطو مسلح – نشل".
  • إجبار شخص ما على ممارسة الجنس معه بالقوة.

2. تدمير ملكية الغير:

  • الانخراط في إشعال النار عمدًا بقصد إلحاق الأذى بالآخرين.
  • التدمير المتعمد لملكية الآخرين "بوسيلة غير إشعال النار"

3. الخداع والسرقة

  • تسلل إلى منزل أو مبنى أو سيارة شخص آخر.
  • الكذب المستمر في أغلب الأوقات للحصول على شئ ما أو إمتيازات.
  • سرقة الأشياء القيِّمة دون مواجهة الضحية.

4. انتهاكات خطيرة للقواعد والأعراف والقوانين:

  • غالبًا ما يبقى خارج المنزل ليلاً رغم منع الوالدان وذلك قبل عمر 13 عام.
  • الهروب من البيت طوال الليل مرتين على الأقل وهو يعيش في كنف والديه أو من يعوله.
  • غالبًا ما يتغيب عن المدرسة قبل عمر 13 عام.

(ب) يسبب الاضطراب في السلوك اختلالاً هامًا عمليًا في الأداء الاجتماعي أو الأكاديمي أو المهني.

(ج) إذا كان عمر الشخص 18 عام أو أكثر لا تتحقق معايير اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع.

 

وبناءًا على عمر الطفل عند ظهور الاضطراب:

  1. اضطراب المسلك; نمط البدء في الطفولة
    Conduct Disorder; Childhood onset type ـــــ يكون على الأقل وجود معيار واحد قبل سن 10 سنوات.
  1. اضطراب المسلك; نمط البدء في المراهقة
    Conduct Disorder; Adolescent onset ـــــــ غياب أى معيار وصفي لاضطراب المسلك قبل عمر 10 سنوات.
  1. اضطراب المسلك; البداية غير محددة
    Conduct Disorder; Unspecified onset ـــــــ من البدء غير معروف

 

أسباب نشأة إضطراب المسلك   

1.العوامل الأبوية     

  • عوامل ابوية القسوة والمعاملة الجافة من قبل الأبوين والعنف سواء جسديًا أو لفظيًا والتي تتسبب في نمو السلوك العدواني والعصبي للطفل.
  • الطلاق والانفصال عامل من عوامل نمو العنف واضطراب المسلك عند الأطفال.
  • سوء استخدام الأطفال في سن مبكرة (الاعتداء الجسدي والجنسي).
  • الشخصية المضادة للمجتمع للأبوين.
  • إدمان المخدرات.
  • إهمال الطفل وعدم التواصل معه.
  • عند إصابة أحد الوالدين بمرض عقلي أو نفسي.

2.العوامل الاجتماعية   

 إن الأطفال الذين يعانون من مستوى معيشي منخفض أكثر عرضة لهذا الاضطراب.

 والأطفال الذين ينشأون في المجتمعات المدنية وعدم توافر فرص عمل للأبوين ونقص الجهاز التعاوني والمساندة والدعم للطفل اجتماعيًا.

 و عند غياب الأب في عمله وتحصيل أسباب المعيشة (لأن شراء سيارة جديدة وإدخار مبلغ للمصيف هذا العام والإشتراك في رحلة عمرة للمرة السابعة والحج للمرة العاشرة أهم كثيرًا من الاستثمار في أغلى شئ في الوجود... الأولاد... البنات... زينة الحياة الدنيا) وعند إنشغال الأم (بعملها، أو أصحابها أو الموضة أو مكالمات ورسائل الزوج على الموبايل أو الغيبة والنميمة والقنوات الفضائية والأفلام والتمثيليات اللى تقطع القلب يا عيني عليها) .

عدم انخراط الطفل في المشاركة في الأنشطة الاجتماعية.

سوء استخدام المواد المخدرة.

3.العوامل السيكولوجية 

الأطفال الذين يفتقدون الرعاية والتواصل ويعانون من الحرمان – الإهمال – والمحرومون من التعبير عن المشاعر (الحزن – الاحباط – الغضب).

وطبعًا فاقد الشئ لا يعطيه فنتوقع طفل عنيف، حاد، عصبي.

4.العوامل البيولوجية

وجد من خلال الدراسات أن الأطفال الذين يعانون من اضطراب المسلك يعانون من نقص معدل إنزيم بيتا هيدروكسيليز hydroxylase B في البلازما والمسئول عن تحويل الدوبامين إلى نورادينالين وإزدياد معدل السيروتونين في الدم ونقص معدل 5H1AA في السائل المخي.

5.العوامل العصبية 

الدراسات الحديثة أوضحت أن هناك علاقة بين ازدياد النشاط الكهربائي لمقدمة المخ والذكاء الاجتماعي والوعى العاطفي والعصبيةوالاندفاع، فهناك علاقة واضحة بين ازدياد النشاط الكهربائي للفص الأيمن واضطراب المسلك ولذلك فإن رسم المخ EEG مهم في بعض الحالات.

6.الإساءة الجسدية والجنسية للأطفال

تعرض الطفل إلى العنف والعصبية والضرب والاستغلال الجنسي والجسدي

يؤدي الى ظهور سلوك عدواني او عصبي أو عنيد أو مخرب

 

الإضطرابات المصاحبة:

هناك اضطرابات أخرى تشترك مع اضطراب المسلك في التأثير على الطفل مثل: (فرط النشاط وقلة الانتباه ADHD – العسر الوظيفي للجهاز العصبي – الاضطرابات النفسية التي تحتوي على ضلالات.. مثلاً).

 

الباثولوجي والفحص المعملي 

لا يوجد اختبار معين أو فحص معين لتشخيص اضطراب المسلك.

التشخيصات المشابهة

  • اضطراب المسلك.
  • اضطراب التحدي المعارض.
  • الاضطراب الوجداني.
  • فرط النشاط وقلة الانتباه.
  • سوء استخدام المواد المخدرة.
  • الوسواس القهري OCD.   

                       

هل سيظل طفلي هكذا؟

مشكلة اضطراب المسلك أنه لا يحدث وحيدًا ولكن يمكن أن يتداخل مع العديد من الاضطرابات الأخرى مثل: الإدمان – فرط النشاط وقلة الانتباه كما أنه فيما بعد يمكن أن يؤدي إلى اضطرابات أخرى.

التوقع الجيد لهذا الاضطراب في حالة كونه غير مصاحب لاضطربات أخرى والوظائف العقلية للطفل طبيعية.

 

العلاج 

إن علاج اضطراب المسلك يعتمد على التعاون الكامل بين الطبيب والأسرة وإمكانيات المجتمع وموارده.

والعديد من التدخلات تستخدم لعلاج هذا الاضطراب.(الطفل العنيد)

العلاج السلوكي:

إن هذا الاضطراب يمثل اضطراب في سلوك الطفل فعلينا بمكافأة الطفل حين يسلك مسلكًا طيبًا أو حين يبتعد عن العنف.

التثقيف والتأهيل الأسري.

تنمية المهارات الاجتماعية عند الطفل وتعليم الطفل كيف يعبر، كيف يستاء، وأن نحسن من تعليمه كيفية التواصل مع الآخر، وأن يعلم جيدًا أن العنف والسلوكيات التخريبية سلوكيات الضعفاء.

التدخلات العلاجية عن طريق الأدوية وهناك دراسة حديثة تعتمد على إشراك المدرسة في دائرة العلاج حيث أن المدرسة جزء من مجتمع الطفل والذي يعاني أيضًا من اضطراب مسلكه، وفيها يتم اعداد برنامج مدرسي لهؤلاء الأطفال.

 

 

  إضطراب المسلك إضطرابات السلوك المعرقلة إضطرابات الأطفال النفسية الرئيسية