000

  الإضطراب التفككي في الطفولة الإضطرابات النمائية الشاملة إضطرابات الأطفال النفسية الرئيسية 1
ذات صلة
استشارات زوار الموقع
الطفل العنيد
سلسلة محاضرات مرئية في التربية
الحرية الإنفعالية وتوكيد الذات
 
من مواقعنا
نفسي دوت نت

 

الأكثر قراءة
إضطرابات النوم
العلاج الدوائي لمرض الإكتئاب
أعراض الوسواس القهري
الحركات اللإرادية عند الأطفال
العلاج الدوائي للفصام
الخوف الإجتماعي
توكيد الذات
الإعتداء الجنسي على الأطفال
الخوف من الموت
مفاهيم خاطئة للمرض والعلاج النفسي
 
تابعونا على
قناة الصوتيات issu you authar face
 
 
نفسية الأطفال
نفسية الأطفال
طفلك ورحلة النمو
الفترات الحرجة أثناء النمو
قدرات طفلك عند ولادته
الطبع المزاجي لطفلك
النمو الاجتماعي للطفل
مرحلة المراهقة
النمو النفسي للطفل
الطفل العنيد
الطفل العدواني
تمرد الأطفال
الكذب عند الأطفال
السرقة عند الأطفال
سؤال يحمى الطفل من السرقه
إطلاق الشتائم عند الأطفال
نوبات الغضب عند الأطفال
الوقاية وتعزيز الصحة النفسية لدى أطفال المصابين بإضطراب نفسي حاد
إضطرابات الإخراج
التبول اللإرادي 
سلس الغائط 
التدريب على استعمال التواليت
مص الأصابع لدى الأطفال
الهروب إلى عالم الإدمان
التدخين في الأطفال
إدمان المخدرات في المراهقين
التربيـــــة الجنسيــــة
الإعتداء الجنسي على الأطفال
العادة السرية لدى الأطفال
المثلية  الجنسية في الأطفال والمراهقين
إضطرابات الإطعام
فرط الحركة وقلة الإنتباه
قلق الانفصال عند الأطفال
الإكتئاب عند الأطفال
الوسواس القهري عند الأطفال
الحركات اللا إرادية
متلازمة توريت
إضطرابات اللزمة المزمنة
إضطراب اللزمة العصبية العابر
الثأثأة (التهتهة) عند الأطفال
اضطرابات التواصل
اضطرابات المهارات الحركية واضطراب التناسق النمائي
اضطرابات السلوك المعرقلة
إضطراب السلوك المعارض
إضطراب المسلك
الإضطرابات النمائية الشاملة
التوحد
اضطراب اسبرجر
اضطراب ريت
الاضطراب التفككي في الطفولة
اضطرابات التعلم
صعوبة القراءة
اضطراب التعبير الكتابي
مشاكل الرياضيات والعمليات الحسابية
التخلف العقلي
احذر عربة الأطفال
المراجع

 

الإضطراب التفككي في الطفولة

يتسم هذا الاضطراب بالتواضع الملحوظ في العديد من الوظائف بعد سن سنتان، بعد النمو الطبيعي للطفل.

ولقد أطلق على هذا الاضطراب "التفكك الذهاني" "هيلير".

ولقد تم وصف هذا التدهور في النمو في الأطفال والتراجع الملحوظ في عام 1908.

 

إحصايات عن المرض

  • إن هذا الاضطراب التفككي يمثل 10:1 بالنسبة لاضطراب التوحد.
  • إن معدل الانتشار 100000:1 طفل ذكر.
  • معدل الحدوث في الذكور أكثر من الإناث بنسبة 4 أو  8 :1.

 

أسباب الإصابة

إن سبب الاضطراب التفككي في الطفولة ليس له سبب معروف ولكن لوحظ أن الاضطراب يصاحب بعض الأمراض العصبية مثل الصرع – اضطرابات الميتابوليزم (الأيض).

  

النقاط التشخيصية كما ورد بكتاب جمعية الطب النفسي:

  • التفككي تطور طبيعي لمدة سنتان على الأقل بعد الولادة يتجلى بوجود تواصل لفظي أو غير لفظي وعلاقات اجتماعية ولعب وسلوك تكيفي مناسب للعمر.
  •  يفتقد الطفل لمهارات تم اكتسابها سابقًا قبل عمر 10 سنوات في اثنين على الأقل من المجالات التالية:
    • لغة استقبالية وتعبيرية.
    • مهارات اجتماعية أو سلوك تكيفي.
    • التحكم في البول والبراز.
    • اللعب
    • المهارات الحركية.
  • شذوذ في الأداء في مجالين من المجالات الآتية على الأقل:
    • اختلال كيفي في التفاعل الاجتماعي مثل الاختلال في السلوكيات غير اللفظية، الإخفاق في تكوين وتطوير علاقات مع الأطفال في نفس السن وانعدام التبادل الانفعالي أو الاجتماعي.
    • اختلالات نوعية في التواصل مثل تأخر أو انعدام الكلام، انعدام القدرة على بداية الحديث أو الاستمرار به، استخدام متكرر ونمطي للغة، انعدام ألعاب الخيال المتنوعة.

 

مثال لحالة مرضية

طفل عمره سنتان، هذا الطفل كان ينمو طبيعيًا جدًا حتى عمر 40 شهر حيث بدأ السلوك في التراجع حتى سن الولادة وفقد الطفل العديد من مهارات التواصل التي اكتسبها من قبل، ومن خلال متابعة الطفل حتى سن 12 سنة كان شديد التخلف ولم يستطع نطق إلا كلمة واحدة.

 

المسار المتوقع للاضطراب:

إن مسار الاضطراب التفككي في الطفولة انحداري حيث إن التدهور السريع والشديد ولكن هذا لا يعني أن التحسن معدوم ولكن إن شاء الله يمكن حدوثه في البعض كما عودنا الله في العديد من الاضطرابات والأمراض.

معظم الأطفال يعانون من تخلف عقلي متوسط الدرجة.

التشخيص المشابه:

هناك تداخل في تشخيص الاضطراب التفككي في الطفولة مع:

إن الاضطراب التفككي في الطفولة يختلف تمامًا عن الاضطراب التوحدي في أن في الاضطراب التفككي يحدث تدهور لجميع القدرات والمهارات ومناطق النمو التي أحدث فيها الطفل تقدم قبل ظهور الاضطراب، وأيضًا يفتقد تمامًا للقدرات اللغوية.

وبالنسبة لاضطراب ريت فإن التدهور يحدث مبكرًا عن الاضطراب التفككي كما أن طفل ريت لديه حركات نمطية تكرارية وهذا غير موجود بالاضطراب التفككي.

 

العلاج

نفس طريقة العلاج المتبعة في طفل التوحد وهى كالآتي:

1. إن الهدف من العلاج هو تقديم طفل لا يمثل عبئًا على الأسرة ولا المجتمع والتركيز على العلاج السلوكي لتقوية أداء الطفل ومشاركته في المدرسة والمجتمع.

2. التقليل من أداء السلوكيات المبهمة غير المفهومة.

3. التحسين من قدرة التواصل اللفظي وغير اللفظي.

الأطفال الذين يعانون بالإضافة للاضطراب من التخلف العقلي يمكن للعلاج السلوكي تقوية التواجد الاجتماعي وتشجيع الطفل على رعاية نفسه والعديد من الخبراء في هذا المجال يرشحون بقوة "التدريب في حجرة دراسية" بالإضافة للعلاج السلوكي.

من خلال الدراسات فإن تطبيق البرنامج العلاجي بصورة صحيحة وبحرفية ونظام سيؤدي ذلك إن شاء الله إلى نتائج طيبة.

ومن الطرق والتكنيك المتبع ونتج عنه نتائج جيدة:

تسهيل التواصل “Facilitate Communication”

التواصلوتطبق هذه النظرية في الطفل التوحدي، التخلف العقلي، حيث أنه يتم تحسين التواصل من مشاركة المعلم في تشجيع الطفل وتعليمه النقاط والحروف، تحسين قدرة القراءة والكتابة ولابد أن يكون هناك تواصل وجداني بين الطفل والمعلم وأن تساند أسرة الطفل المعلم وتدعمه.

العلاج الدوائي

ومن الطرق الحديثة استخدام العقاقير النفسية والتركيز هنا على الأدوية التي تقلل من الميول الاندفاعية والسلوكيات الهادمة لدى الطفل ولذلك تدخل الطبيب النفسي مهم جدًا جدًا.. ومن هذه الأدوية:

  1. مضادات الاكتئاب مثل "اسيتالوبرام".
  2. مضادات الذهان مثل "ريسبردال، اولانزابين، كلوزابين".
  3. الليثيوم.
  4. أمانتادين.

 

 

  الإضطراب التفككي في الطفولة الإضطرابات النمائية الشاملة إضطرابات الأطفال النفسية الرئيسية