000

3-تعلم تقنيات السيطرة 2 برنامج من أجل طفلك العنيد 2 الطفل العنيد 2 إضطرابات الأطفال النفسية 2 الرئيسية 1
ذات صلة
استشارات زوار الموقع
الطفل العنيد
سلسلة محاضرات مرئية في التربية
الحرية الإنفعالية وتوكيد الذات
 
من مواقعنا
نفسي دوت نت

 

الأكثر قراءة
إضطرابات النوم
العلاج الدوائي لمرض الإكتئاب
أعراض الوسواس القهري
الحركات اللإرادية عند الأطفال
العلاج الدوائي للفصام
الخوف الإجتماعي
توكيد الذات
الإعتداء الجنسي على الأطفال
الخوف من الموت
مفاهيم خاطئة للمرض والعلاج النفسي
 
تابعونا على
قناة الصوتيات issu you authar face
 
 
نفسية الأطفال
نفسية الأطفال
طفلك ورحلة النمو
الفترات الحرجة أثناء النمو
قدرات طفلك عند ولادته
الطبع المزاجي لطفلك
النمو الاجتماعي للطفل
مرحلة المراهقة
النمو النفسي للطفل
الطفل العنيد
الطفل العدواني
تمرد الأطفال
الكذب عند الأطفال
السرقة عند الأطفال
سؤال يحمى الطفل من السرقه
إطلاق الشتائم عند الأطفال
نوبات الغضب عند الأطفال
الوقاية وتعزيز الصحة النفسية لدى أطفال المصابين بإضطراب نفسي حاد
إضطرابات الإخراج
التبول اللإرادي 
سلس الغائط 
التدريب على استعمال التواليت
مص الأصابع لدى الأطفال
الهروب إلى عالم الإدمان
التدخين في الأطفال
إدمان المخدرات في المراهقين
التربيـــــة الجنسيــــة
الإعتداء الجنسي على الأطفال
العادة السرية لدى الأطفال
المثلية  الجنسية في الأطفال والمراهقين
إضطرابات الإطعام
فرط الحركة وقلة الإنتباه
قلق الانفصال عند الأطفال
الإكتئاب عند الأطفال
الوسواس القهري عند الأطفال
الحركات اللا إرادية
متلازمة توريت
إضطرابات اللزمة المزمنة
إضطراب اللزمة العصبية العابر
الثأثأة (التهتهة) عند الأطفال
اضطرابات التواصل
اضطرابات المهارات الحركية واضطراب التناسق النمائي
اضطرابات السلوك المعرقلة
إضطراب السلوك المعارض
إضطراب المسلك
الإضطرابات النمائية الشاملة
التوحد
اضطراب اسبرجر
اضطراب ريت
الاضطراب التفككي في الطفولة
اضطرابات التعلم
صعوبة القراءة
اضطراب التعبير الكتابي
مشاكل الرياضيات والعمليات الحسابية
التخلف العقلي
احذر عربة الأطفال
المراجع

 

تعلم تقنيات السيطرة في المواقف المختلفة

السلوك الهائج

عادةً ما يكون الطفل فائق النشاط متهيج السلوك وقد يخرج أحيانًا عن السيطرة، يتطور الموقف سريعًا ولذلك يكون أساس التدخل هو التدخل المبكر، ولابد أن:

  • أن تلمح أمارات الخطر.

  • تحيد موقفك.

  • تُعطي مسمًًا للسلوك.

  • ثم تتدخل.

العنصر الأساسي في التعامل مع الطفل المفرط النشاط، المتهور بغض النظر كنت والدًا أو مدرسًا هو أن تتعرف على النقطة التي لا ينبغي تجاوزها عند الطفل قبل أن يخرج السلوك عن السيطرة.

عادةً يكون الانتقال سريعًا ولا يمكن التقاطه بسهولة ولذلك يجب مراقبة الطفل في العديد من المواقف التي تهيج فيها لنرى تطور الموقف لكى تقرر متى تتدخل.

1.التهدأة

هى تقنية تستعملها عندما تجد طفلك على وشك الهياج.. كن محايدًا وحافظ على إتصال العينين وقل للطفل "أنك شديد الغضب.. خذ وقتًا لتهدأ قليلاً" ولو كان ضروريًا احمله حملاً من المكان ومع الوقت ستصبح خبيرًا في التقاط التغيرات الأولى في السلوك.. يمكنك أن تعطيه إنذارًا "لقد أصبح صوتك مرتفعًا، اهدأ قليلاً أو سأضطر أن أمنعك من الاستمرار في اللعب".

لابد أن يكون لديك بعض الوسائل التي تستعملها لتهدئة طفلك:

  • مع طفل صغير قد يكون كتابًا خاصًا أو تسجيلاً تسمعانه معًا.

  • مع طفل صغير قد يكون مجرد "تعال واجلس على قدمى قليلاً".

  • معظم الأطفال كثيري النشاط يحبون اللعب في المياه.. ضعهم في حوض مياه ودعهم يلهون قليلاً "هذا ينفع دائمًا ليس فقط عندما تريد تهدئتهم ولكن أيضًا عندما تريد نصف ساعة لنفسك".

  • برنامجهم المفضل في برامج الكمبيوتر قد ينفع  لتستعمله في ساعة الضرورة.

  • لو كان طفلك يستمتع بوجبة خفيفة معينة كالأيس كريم أو فاكهة معينة قد يكون اعطاؤه إياها وسيلة تهدئة رائعة.. مهما كانت طريقتك في تهدأة طفلك لا تفكر فيها أبداً على أنها رشوة على سلوك سئ.وإذا كان طفلك قد تعصب كثيرًا في الوقت الذي تدخلت فيه ببساطة اخرجه جسديًا من الموقف.. اخرجه إلى "منطقة التهدأة" منطقة بسيطة من البيت لا تستعملها كعقاب ولكن كتهدأة للغضب قبل أن يتفاقم وحاول أن تبقى صديقًا وطيبًا.

 

2.إطلاق البخار

قد تحتاج إلى طريقة معاكسة نسميها "إطلاق البخار".

إن طفلاً كثير النشاط قد يجن إذا وجد نفسه محبوسًا في شقة صغيرة أو في يوم ممطر.. ستجد أنه يخترع كل المشاكل في دقائق... هنا أيضًا أخبره "أنا أعرف أنك تشعر بالملل والقلق  واختر نشاطًا يسمح للطفل أن يصرف فيه طاقته.. اذهب إلى الحديقة ودعه يجري أو في بهو المنزلد.. كن صديقًا له وأنت تقول "أنا أعرف أنك ستجن لو جلست كثيرًا دعنا نتحرك".

وقل تلك الكلمات لطفلك "التهدأة وإطلاق البخار" سيتعود عليهم وسيعرف ما المقصود منها.

التململ

مع الأطفال كثيري النشاط قليلي التركيز عامل الوقت شديد الأهمية بالذات في المدرسة مع الواجب، يجب ان يسأل الوالد أو المدرس كم يستطيع أن يجلس لينجز ما يعمله.. إنك تستطيع أن ترى الطفل وقد بدأ في التململ, في فقدان التركيز، لايستطيع الجلوس على الكرسي أو يحدق في الفضاء، يهرش في رأسه، يلعب بالقلم والكراسة (عايز أشرب، عايز آكل، عايز أدخل الحمام.. طب أطفي النور، طب أفتح الباب، أرد على التليفون).. هذا هو سلوك حلم اليقظة وهو يؤكد أن مستوى الطاقة عند الطفل قد ارتفع..... استعمل طريقة "الوقت المستقطع"    Time out

 

3.الوقت المستقطع

اخبره "أنا أعلم أنك لا تسطيع الجلوس أكثر" واسمح له يأخذ راحة قصيرة واجعله يفعل شيئًا يخرج تلك الطاقة المكبوتة.

خلال الأنشطة مثل الواجب أو تناول الوجبات لو كنت ترى أن الطفل يمكنه السيطرة على نفسه عشر دقائق فقط ثم يبدأ في السرحان دعه يأخذ راحة كل عشر دقائق، اسمح له أن يترك المائدة، يتجول قليلاً ثم يعود.. هذا هام جدًا.

هناك شيئان لابد من تذكرهما مع الطفل القلوق شديد النشاط والتهور.. قد لا تكون أنت موجودًا عندما يتفاقم سلوك الطفل إلى حالة خارجة عن السيطرة.. لا يوجد ما يمكن فعله في تلك المواقف ولا يوجد أى فائدة من معاقبة الطفل على سلوك أنت لم تشهده وغالبًا لم يستطع الطفل التحكم فيه.

أحيانًا يتعمد الأطفال "بغض النظر كانوا صعبي المزاج أم لا" إساءة التصرف أو العدوانية وفي هذه الحالة يكون السلوك مقصودًا ويجب أن يتعامل الوالد مع هذه الحالة بصرامة وهنا بالتأكيد تصح العقوبة.

التعامل مع التغيير

مرة أخرى ستبحث عن المزاج المصاحب للسلوك.. كن حياديًا وأنت تسميه.. عندما تريد التغيير فإن غالبًا أول ما نريد تغييره هو التكيف السلبي والتراجع المبدأي.. وستكون وسيلة التغيير هى "الاستعداد وإعطاء الفرصة للطفل للتعود على الموقف الجديد" وإنه مهم جدًا لك أن تفرق بين أن تُأهب الطفل للتغيير وبين المبالغة في تحذيره..

إن الأمهات القلقة تحضر طفلها للموقف الجديد بتكرار خوفها من سلوك الطفل..  عبارة واحدة من الأم ستكفي.. مثلاً "ستذهب إلى زيارة أحد قريباتي هذا المساء، أعرف أن هذا موقف جديد بالنسبة إليك، لو أردت البقاء بجانبي حتى تتعود عليه فلا بأس" وهو ما نسميه "وقت التعود".

 

4.وقت التعود:

وقت يقضيه طفلك بجانبك في الواقف الجديده على كي يتعود على كل ما هو غريب بالنسبة له.... هام جدًا بالنسبة إليك كما هو هام بالنسبة لطفلك.... معرفتك أن طفلك يتراجع أمام المواقف الجديدة سيساعدك على الشعور بالاسترخاء أكثر مع عدم الضغط عليه وسيعرف الطفل أنك موجود لمساعدته وسيكون أكثر شجاعة. يمكنه البقاء بجوارك ولكن لا لزوم أن يجلس على قدميك.

إن مبدأ مساعدة هؤلاء الأطفال الخجولين المتحفظين في التقدم بخطواتهم الخاصة لهو هام جدًا للمدرسين أيضًا.. فإن هذا الطفل قد يحتاج إلى أسابيع أو شهور طويلة قبل أن يستطيع المشاركة بفاعلية في الفصل.

لا تخلط هذا بالقلق و لا تعتبرها مشكلة نفسية.. بكل الوسائل شجع الطفل على أن يشارك ولكن لا تضغط عليه وحاول ألا تنظر إلى خجله على أنه انعكاس سلبي على قدرتك كمدرس.. إن الأطفال صعبي التكيف يكون أداءهم أفضل لو قيل لهم باختصار على ترتيب الأحداث.. مثلاً: سنذهب إلى جدتك بالأتوبيس اليوم.

 

5.ساعة التغيير:

شئ أساسي يساعد الأطفال صعبي التكيف يُطلق عليه "ساعة التغيير" يمكن استعماله للأطفال من سنتين ونصف وأكبر، إنها ساعة تعمل بالبطارية ولها أرقام "رقمية".. هذه الساعة تكون مع الطفل ويجب أن يقرنها في ذهنه كوسيلة لمساعدته على التغيير.. إنها ساعته.. ضع عليها بوسترات ملونة باسمه وأخبره أن تلك الساعة ستساعده على التغيير من نشاط إلى آخر.. وتساعده على أن ينهي ما يفعله قبل أن يبدأ في نشاط جديد.  .

مثلاً قد يجد طفلك صعوبة في أن يترك النشاط الذي انغمس فيه للذهاب معك إلى الخارج، لذا ابدأ في استعمال تلك الساعة كل مرة سيحدث فيها تغييرًا كبيرًا "لا تستعملها لشئ آخر إنها ساعة التغيير".

مثال: ذهبت أنت وطفل إلى النادي ونزل حمام السباحة وطفلك يحب اللعب فيه.. ويحب طرطشة المياه.. عندما تناديه خارجًا كى يتناول الغداء فيقاوم، وغالبًا ما ينتهي ذلك بمعركة أو نوبة غضب.. ولكن بساعة التغيير ستذهب إلى طفلك وتعطيه الساعةوتقول له "أن الساعة الآن 12:10 عندما يتغير الرقم إلى 12:15 لابد أن نرجع للمنزل لتناول الغداء".

الأطفال الذين يعانون من صعوبة في التكيف يكرهون المفاجآت ولابد من اعطاؤهم فرصة لتقبل التغيير في وقت محدد..

استعمل الساعة لكل التغيرات الكبيرة "اقتراب موعد النوم، وقت المدرسة، الخروج للتسوق"  ولكن لا تبالغ فمثل كل شئ ستفقد ساعة التغيير مصداقيتها لو استعملتها عشرين مرة في اليوم.

 

غير المتوقع

يحير الآباء سلوك الأطفال الفوضوي وصعوبة توقعه وخاصةً منطقتى الأكل والنوم. إنه شديد الصعوبة أن تتعامل مع طفل ليس جائعًا و لا يريد النوم في أغلب أوقاته.

الطبع المزاجي هو عدم الانتظام والمفتاح أو أن تفرق بين وقت الفراش من وقت النوم وتفرقة وقت المائدة عن وقت الأكل.

تستطيع أن تجبر الطفل على الذهاب إلى الفراش في وقت محدد ولكنك لا تستطيع إجباره على النوم.. اشتر ضوء ليلي وعندما يحين وقت النوم اجعل الطفل يذهب إلى الفراش.. اطفئ كل الأضواء ما عدا ذلك الضوء الصغير واسمح له بأخذ لعبة صغيرة أو كتاب إلى الفراش ولكن لا تسمح له أبدًا بمغادرة الفراش هذا هو وقت النوم.

فرص نجاحك ستكون أكبر لو كان وقت ذهابه إلى الفراش جزء من روتين ثابت كما أوضحنا من قبل.

السماح له بلعبة أو كتاب يجب أن يكون امتياز خاص و أن توضح للطفل أنه سيحرم منه إن قام من فراشه.. لو وجدت أن طفلك عاجز عن البقاء وحده في غرفته رغم وجود ضوء فربما يكون ما تتعامل معه هو الخوف وليس التحدي وسنتعلم كيف نساعده على التغلب على مخاوفه.

وبنفس المنطق إنك لا تستطيع إجبار طفل غير جائع على الأكل ولكن اصر على بقاؤه على المائدة بينما العائلة تتناول الغداء.

لو أحس الطفل بالجوع بين الوجبات اعطيه شيئًا يأكله ولكن حاولي الحفاظ على توازن هذه الوجبات الخفيفة ويجب ألا تتعدى ساندويتش أو كوب من الحساء أو فاكهة ولكن لا تضعي أبدًا وجبة كاملة في هذه الأوقات.

وتستطيعين أيضًا تقسيم وجبته الأساسية إلى أجزاء.

وهناك طريقة فعالة جدًا "الطبق المفضل" املأي له طبق بقطع من اللحم البارد، البطاطس، الجبن، الجزر، الفاكهة (أو ما شابه) واخبريه أن هذا هو طبقه ويمكنه تناول منه ما يريد وقتما يريد.

الأطفال الفوضويين يكونون أيضًا عرضة لتقلبات المزاج.. تعلمي أن تتجاهلي هذا فلا يوجد ما يمكنك عمله في هذا الأمر إلا أن تقولي لنفسك "إنه طفل صعب وهذا أمر خارج عن سيطرته".. و لا تأخذي أبدًا تلك التقلبات بصورة شخصية وستجدين أن تلك التقلبات تخف كلما تحسن الوضع العائلي.

 

إنه  لا ينتبه إلى كلامي

شكوى عامة من كثير من الآباء وهى عادةً تشير إلى أن الطفل عنيد ومتحدي.. ولكن غالبًا ما يكون الطبع المزاجي هنا هو "سهولة التشتت" من الخطأ إذن أن نفكر "إنه لا يستمع إلي بقصد لأنه لا يهتم بكلامي" من الأفضل أن تفكر فيه على أنه سهل التشتت ويعاني صعوبة في التركيز.

الطريقة الأساسية هنا لمعالجة ذلك هو الحفاظ على التواصل البصري، انزل إلى مستوى عينى طفلك قبل أن تخبره بما تريد. اقترح تلك الوسائل على مدرسيه ويجب أيضًا ألا يجلس في المؤخرة بل دائمًا في مقدمة الفصل ولا بجانب الباب أو الشباك حتى لا يتشتت انتباهه و حيث تستطيع المعلمة الحفاظ على الاتصال البصري معه.

 

الطفل الزنان (كثير الالحاح)

يدخل آباء الطفل (الزنان) في دائرة مغلقة محاولين إيقاف ذلك السلوك دون أن يدركوا ما هو الطبع الذي يعنيه ذلك السلوك، إن الطبع الشعوري لذلك الطفل التعس كثير الالحاح والشكوى هو المزاج السلبي. ودائمًا ما يبدو هؤلاء الأطفال جادين ونادرًا ما يظهرون الحماسة وغالبًا ما يكونون شديدوا الارتباط بآبائهم.

ذلك مزاجه السلبي، و المزاج السئ جزء من تكوين ذلك الطفل، تعرف عليه وتجاهله قدر استطاعتك وسيساعدك هذا على ألا يكون رد فعلك لمزاجه السلبي مبالغًا فيه، وعندما يتحسن الجو العام العائلي سيتحسن مزاج طفلك.

 

سلوك (أنا لا أحب هذا)

هذا السلوك غالبًا يصاحب الطبع المزاجي "سهولة التأثر بالمؤثرات" إنه شديد الحساسية للملمس، الطعم، الحرارة، الأضواء، الألوان.. غالبًا ما يجد الأهل أنفسهم عالقين في الدائرة المفرغة لأن أطفالهم مصرين على أشياء بعينها ويرفضون كل شئ آخر.

في هذه المنطقة تسمية الشعور هامة جدًا وجزء كبير منها إدراك أن الطفل لا يعاندك ولكنه حقًا متضايق، لا تتحداه، تعرف عليه وخاطبه "أنا أعلم أن الأصوات العالية تضايقك"، "أعرف أن الحذاء الجديد يبدو لك غير مريح"، "هل يبدو لك طعم الأكل غريبًا"، "أعرف أنك تشعر بالحرارة".

الطريقة هنا هى عدم رفض طبع "الحساسية الشديدة" ولكن معاملة السلوك المصاحب له على أنه مبالغ فيه وغير منطقي.. لا تتحدى طفلك هناك مناطق أخرى أكثر أهمية تمارس فيها سلطتك كأب أو أم.

مثلاً الملابس الداخلية إن كانت غير مريحة لطفلك سببًا مناسبًا للمعركة؟ لو كان لونها أبيض أو أزرق.. إنه لا يحب الأحذية برباط ويفضل اللاصق هل من الضروري أن أشتري حذاءًا برباط؟

وبالمثل في مسألة الطعام.. ستجد أن طفلك لا يأكل إلا أشياء معينة فقط.. لا تتحديه بلا جدوى إلا لو كان ما يأكله غير مغذي.

لا تدخلي معه في نقاشات عقيمة وتجنبي صراعات القوة فقط بتقديم اختيارات. لا تتورطي في أسألة مفتوحة "ماذا تريد للإفطار؟" لأنها قد تؤدي إما لحيرة الطفل أو لأخذه قرار غير مقبول منك لذلك فالأأمن أن تعرضي عليه اقتراحين يختار بينهما.

بعض الأطفال توترهم الأماكن المزدحمة  والصاخبة، ذات الأضواء الساطعة، ويظهر هذا في كثرة تذمرهم "أنا لا أحب هذا" إن هذا يعكس الطبع السلوكي والمزاجي للانسحاب المبدأي وصعوبة التكيف خاصةً لو صاحب هذا مزاج سلبي سئ وتكون الطريقة هنا هى "التعرض التدريجي للأشياء الجديدة" وإعطاء وقت كافٍ للتعود عليها. مثلاً:  من أجل طفلة تستجيب بطريقة سيئة للأشياء الجديدة واشتريت لها فستانًا جديدًا.. اتركيه معلقًا في الدولاب ليوم أو يومين ثم اخرجيه واتركيه معلقًا خارجًا يوم أو يومين، ثم بعد ذلك اقترح عليها تجربته.

هذا التعرف على طبعها المزاجي أفضل من أن تحاول إجبارها عليه وانتقادها لرفضها، إنك لا تريد أن تجعل الطفلة تشعر أنها سيئة فقط لأنها لا تريد تجربته.

 

التعامل مع نوبات الغضب

ما هو تعريف نوبة الغضب؟

ليس فقط أى سلوك خارج عن نطاق المألوف، وليس فقط عندما يضرب الطفل رأسه في الحائط أو يكسر شيئًا.. إن التعريف أوسع من ذلك

إنه أى موقف يبدي فيه الطفل انفجار من الغضب، البكاء، الصراخ، ولعله من الأفضل أن نطلق عليه "نوبات الانفجار".

 يجب تقسيم تلك النوبات إلى قسمين:

  1. نوبات الغضب التلاعبية Manipulative

  2. نوبات الغضب المزاجية Tempermental

في نوبات الغضب التلاعبية فإن للطفل هدف يحاول تحقيقه ولكن بطريقة خاطئة.. ولكن في نوبات الغضب المزاجية  لم يطلب الطفل شيء وليس له هدف محدد ولكن ببساطة تم التعدي على حدوده المزاجية الخاصة فأثار نوبة غضب.. مثلاً: طفل يعاني من صعوبة في التكيف عندما تطلب منه فجأة تغيير النشاط وعمل شئ آخر أو الطفل شديد النشاط عندما تطلب منه الجلوس ساكنًا لفترة طويلة بعبارة أخرى إنه لا يستطيع التحكم في نفسه.....هذا ما نسميه نوبة الغضب المزاجية.

كيف نفرق بينهما؟

نوبة الغضب المزاجية أكثر حدة، حقًا يخرج الوضع عن السيطرة.. بينما في التلاعبية فإنها بحكم طبيعتها أقل حدة وأكثر تخطيطًا ولها هدف واضح وإن كانت الحقيقة أنهما قد تبدوان متشابهتين في بعض الأحيان وقد تؤدي إحداهما إلى الأخرى.

ماذا تفعل مع النوبة التلاعبية؟

  • لا تستسلم أبدًا إلا لو كان رفضك المبدأي غير مبرر، فلو اكتشفت إنه غير منطقي فغير موقفك ولكن في الأحوال الأخرى لابد أن تبعث برسالة للطفل إن نوبات الغضب غير مجدية.

  • لابد أن يكون موقفك أمام الطفل قويًا وصارمًا.. لا تتعاطف معه أثناء نوبة الغضب... لا تقل "أنا حزين لأنك متضايق وتبكي ستأخذ الحلوى لاحقًا" ولكن قل "لن تأخذ تلك الحلوى الآن سيطر على ذلك السلوك حالاً".

  • غالبًا ما يكون الإلهاء طريقة ناحجة جدًا، إنه يعني أن تقوم بطريقة عملية بأخذ عقله بعيدًا عن مسبب النوبة وهذا يختلف عن الاستسلام.

  • إبعاد الطفل مناسب أيضًا تستطيع أن تقول للطفل "اذهب إلى حجرتك حتى تهدأ" بل وابعد نفسك أنت أيضًا عن الموقف.

  • التجاهل التام وسيلة ناحجة جدًا لو لم تستطع إبعاد نفسك عن الموقف، حاول أن تبدو غير مهتم والأهم ألا تتفاوض معه.

  • ولكن لو بدأ الطفل بإيذاء نفسه خلال النوبة بأن يخبط رأسه في الأرض يجب أن تتدخل.

  •  والمثابرة هى المفتاح السحري للتحكم في تلك النوبات.

ماذا تفعل مع نوبات الغضب المزاجية؟

  • في أثناء تلك النوبات لا تترك طفلك، ضع ذراعيك حوله لو سمح لك أو فقط لا تترك الغرفة فإن وجودك سيكون مطمئنًا له.. كن هادئًا وقل له "أنا أعلم أنك متضايق ولكن كل شئ سيكون على ما يرام" وعندما يهدأ ويريد الجلوس بمفرده احترم رغبته.

  • لا تدخل معه في مناقشات مطوّلة حول ما يضايقه إلا لو أراد هو الحديث وفقط عند انتهاء النوبة.

  • حاول الإلهاء إذا استطعت.

  • قد تضطر إلى الانتظار ختى انتهاء النوبة.. لو استطعت التعرف على سبب النوبة فحاول إصلاحه ما استطعت. فمثلاً لو كان السبب أنها أجبرت على إرتداء فستان صوفي و لا تريد ذلك فانزعه عنها فورًا هذا ليس استسلامًا ولكنك والد متفهم أدركت السبب الحقيقي للنوبة وتحاول إصلاحه.

 

سلوك الأسير

الطفل المثابر الذي يرفض الاستسلام، الطفل الذي يجد صعوبة في التكيف و لا يستطيع تحمل التغيير، الطفل شديد الحساسية الذي يميل إلى أشياء معينة و لا يستطيع تغييرها، كل هؤلاء يميلون إلى الانغماس في طقس معين أى محاولة لتغييره يدخلهم و أهلهم في معركة. مثال:  يقول الطفل "أمي اربطي لي الحذاء" تربطه الأم "لا يا أمي هذا ضيق جدًا" تربطه الأم ثانيةً  "لا يا أمي هذا مؤلم جدًا" اربطيه ثانيةً.

الطريقة هنا سهلة جدًا؛ توقف إن تدفع الموقف إلى درجة جديدة من الصعوبة حتى تصبح  أسير موقف لا حل له وكلما حاولت أن ترضيه استحال الموقف أكثر وكلما اشتكى أصبحت أسير للموقف ولكن هذه الدائرة المغلقة لابد أن تنكسر.

ولكن كيف تتعرف عليها  لتكسرها.. ضروري عند نقطة معينة أن تعرف أن تلك المناقشة بلا جدوى.. اخبر طفلك قبل أن تربط له الحذاء "أنا أعرف إنك متضايق من الحذاء ولكن ربطي إياه مرة بعد مرة لن تريحك سأحاول مرتين فقط وإن ظللت غير مرتاح إما ستغيره أو ستضطر إلى إرتداء شئ آخر.

يجب أن تدرك أن الطفل أيضًا أسير و لا يهم إن كان ما يهمه هو الحصول على الحلوى أو رغبته في السهر أو غيرها.. المهم أنه أسير. قل له بحزم "لقد طلبت ذلك ثلاث مرات بالفعل، لن تأخذه ويجب أن تتوقف فورًا" وغالبًا يتوقفون لأنك كنت مباشرًا وواجهت الإلحاح السلبي وفي الأحوال الأخرى التي لن يتوقف فيها اخبره ببساطة أن المناقشة انتهت وتجاهله تمامًا.. اذهب إلى حجرتك لو استلزم الأمر واغلق الباب وفيما بعد اخبره أنك تعرف أنه إذا أراد شيئًا فإنه صعب عليه أن يتراجع عنه ولكنه لابد أن يعرف عندما تقول الأم أو الأب (لا) فإنهما حقًا يعنيان ما يقولان ويجب عليه أن يتقبل هذا.

 

ساعد نفسك بنفسك....كيف نعلم الطفل مهارات التعامل مع المواقف المختلفة؟

حتى الآن كان كل شئ موجهًا إليك كوالد، كمدرس، كبالغ ذو تأثير كبير على الطفل لتعليمك كيفية التعامل مع الطفل الصعب بطريقة إيجابية وبناءة.. ولكن ماذا عن الطفل نفسه؟ هل هناك وسائل لتعليمه (هو) طرق أفضل للتكيف وللتحكم في سلوكه ومشاعره؟

لدرجة كبيرة هذا يعتمد على سن الطفل، ذكائه، ودرجة نضوجه.. وفيما يلي بعض الطرق التي يمكن استعمالها مع طفل كبير:

1.الطفل الخبير

من سن الخامسة وما أكبر يمكن تعليم الطفل تدريجيًا ما هو المزاج.. وهذا بالطبع يحتاج إلى جلسات مخطط لها ولابد ان كون  هادئة.. يجب أن تخاطبه على أنه شخص بالغ وإن التعبير عن المشاعر هو جزء من عمليه النضوج وليس الغرض أبدًا من هذه الجلسات اخباره أن شيئًا ما خطأ فيه.

  • يمكنك مثلاً مساعدته أن يرى أنه شديد الحماس ولكن هذا يؤدي أحيانًا إلى حالة من الهياج.

  • صفات مثل الالحاح، الخجل، الحساسية، الفوضوية، سهولة التأثر (بالأصوات مثلاً) كلها صفات يمكن تفسيرها في جلسة صداقة، معبرًا فيها عن فخرك باستقلاله كشخص له مشاعره الشخصية وردود فعله وآراءه.

  • اخبره إنه أحيانًا تكون ردود أفعاله مبالغًا فيها وإنك تريد مساعدته في التحكم فيها. فمثلاً علمه أن يتعرف على مشاعره وعندما يصبح متوترًا يستطيع أن يطلب من المعلمة فترة راحة قصيرة.. عندما يكون حزين أو متضايق يستطيع أن يأخذ نفسًا عميقًا ويعد ببطء من واحد إلى عشرة.

  • عندما يجد نفسه أسير رغبة معينة وكرر طلبه أكثر من مرة عليه أن يتوقف ويحاول التفكير في شئ آخر.

  • عندما يتوتر في موقف جديد يستطيع أن ينتظر قليلاً حتى يجد نفسه أكثر راحة.

عندما يحقق الأطفال ذلك القدر من التحكم بالنفس يكون رائعًا رؤية ذلك الفخر بالإنجاز الذي حققوه.

2.الطفل القائد

عندما يكون لدى طفلك مشكلة معينة في السلوك تستطيع مساعدته على إزاحة تلك العثرة من طريقه بأن تضعه في موضع الأستاذ والمعلم.. عندما تفعل ذلك فإنك تجعل طفلك يدرك أنه المتحكم ويستطيع السيطرة على الأمور. تستطيع مثلاً أن تشتري لطفلتك عروسة ولو كان لديها مشكلة في مواجهة المواقف الجديدة تستطيع أن تطلب منها أن تعلم العروسة كيف تتكيف مع المواقف الجديدة.. وتستطيع أن تحضر لها ساعة وتطلب منها أن تعلم العروسة قيمة الوقت.. أو تخبرها أن العروسة لديها مشكلة في العض والطفلة كأم يجب أن تعلمها ألا تعض، يمكنها أن تصحبها إلى السوق أو إلى حفلات العائلة لأن العروسة لا تعلم كيف تتعود على الأماكن الجديدة..

هذه الطريقة تمكنها من التغلب على بعض المخاوف.. عندما تعلم العروسة كيف تكون أشجع فإنها بدورها تتعلم كيف تقهر مخاوفها.

3.الرفيق الشجاع

خوف الأطفال صعب قد يظهر بوضوح وقت النوم وقد يصبحون شديدو الالتصاق بأبويهم ويرفضون الذهاب للنوم في أسرتهم أو يصرون أن تبقى أمهاتهم بجوارهم.

يمكن معالجة ذلك بإعطاء الطفل دمية على شكل حيوان مفترس واخباره "هذا هو دبك الشجاع "أسدك الشجاع، تنينك الشجاع" سيبقى إلى جوارك كيف تشعر بالخوف وهو معك لا يخاف؟ لا داعٍ للخوف واترك أمك تذهب لحجرتها، سيساعد ذلك على عدم الشعور بالخوف عندما لا تكون الأم موجودة، يجب أن تكون الدمية جديدة ومخصصة لذلك الغرض وسيساعده هذا على التغلب على مخاوف النوم.

 

رد فعل الخبير.. وضع كل المعلومات معًا

كيف يستجيب الأبوان بطريقة مترابطة فعالة للمواقف المعقدة التي تطرأ يوميًا في عائلة بها طفل صعب.

ستتعلم الآن كيف تضع كل المعلومات عن التهذيب التي عرفتها مع وسائل التحكم لتتعلم طرق جديدة للتعامل مع طفلك.

هذه الطرق الجديدة تعتمد على سلطتك كقائد ناضج.. ويمكن تقسيمها إلى سلسلة من الخطوات.

يجب أن تكون صبورًا و لا تتوقع النجاح من أول مرة، مع تكرار الممارسة وتزايد ثقتك في سلطتك الأبوية لن تأخذ تلك العملية منك سوى بضع ثوان، ستصبح عملية تلقائية بالنسبة إليك.. لو استطعت تغيير ردود فعلك على مدار عدة أسابيع فإن هذا رائع.. إن سلسلة الخطوات في رد الفعل الخبير لأى سلوك صعب سلبي أو بغيض يبدأ بالآتي:

هل أستطيع التعامل مع ذلك الآن؟ يجب أن تقيم نفسك وحالتك الذهنية، لو كنت لا تستطيع التعامل ابتعد فورًا.. لو تستطع انتقل إلى الخطوة 2.

كن القائد: تراجع قليلاً، حيِّد مشاعرك وأبدأ في التفكير.

حدد نوع السلوك من قائمة السلوكيات التي عرفناها معًا.

تعرف على الطبع المزاجي: حاول معرفة الطبع المزاجي خلف السلوك ليمكنك التصرف بدلاً من معاقبة طفلك دون جدوى.

هل هما متفقان؟ إن كان السلوك لا يعكس أى طبع مزاجي وراءه.. هل الأمر هام جدًا لتأخذ وقفة.. إن لم يكن تجاهله وابتعد عن الموقف.

العقاب المناسب:  إن لم يكن طبع مزاجي استجب بحزم وقرر العقاب المناسب.

7.كن عمليًا.. استعمل المنطق والعقل.. لو أثار طفلك نوبة غضب في مكان عام سارع بإخراجه إلى منطقة أهدأ.. المنطق وتفتحك كوالد له دور كبير في السيطرة على الموقف.

8.لو كان الموقف خطيرًا..استخدم غرائزك وتصرف :كأن يترك يدك ويجري في منتصف الطريق .

وفيما يلي نماذج من الحياة الواقعية لعائلات لديها طفل صعب وكل منها يليه رد الفعل التلقائي لتصرف الطفل ثم خطة طويلة المدى للتعامل مع مواقف مماثلة:

1.العائلة الأولى:لماذا لا يعجبها شئ؟

أخذ الوالدان الأطفال إلى عرض عرائس الأطفال بالمدرسة.. الطفل الأكبر (6 سنوات) مهذب ومنطلق، الطفلة الصغرى (4 سنوات) جادة، خجولة وأحيانًا متعلقة كثيرًا بوالديها.. إنها لا تحب عروض أو أفلام الأطفال لكنها تحب كثيرًا عروض العرائس وعندما يقرر الأب الذهاب إلى لذلك العرض الذي تحبه فإنها تبكي وتتعلق بأمها وترفض الذهاب، وفي أثناء العرض ترفض الجلوس على كرسيها وتصر على الجلوس في حجر والدتها.. وعندما تسكت أخيرًا ويبدأ العرض فإنها تبكي وتصرخ حتى أن أمها تصيح بها غاضبة "ماذا بك إنهم عرائسك المفضلة؟" تقول الطفلة "لا أنهم أكبر" ونتيجة لبكاء الطفلة المستمر يُجبر الأهل على مغادرة العرض عائدين للمنزل مقتنعين أنهم أخفقوا ثانيةً في اسعادها فإن طفلتهم لا يعجبها شئ.

ماذا سيفعل الوالد الخبير؟

رد الفعل كان لابد أن يكون مختلفًًا من بداية تعلقها بأمها ورفضها الذهاب.. ثم عندما بدأ البكاء عند مشاهدتها العرض..

هل تكرر ذلك من قبل؟ إنها طفلة خجولة، كثيرة الشكوى بالذات في الأماكن العامة.

هل الطبع المزاجي متدخل؟ بالتأكيد.. رفضها للأشياء الجديدة والانسحاب المبدأي، إنها سهلة الاستثارة وظهر ذلك بوضوح أثناء العرض.. صعوبة التكيف ظهرت عندما قالت إن الطائر مختلف أنه أكبر.. جديتها وشكواها يعكسان مزاجها السلبي..

إذن لو أدرك الوالدان ذلك فإنها تحتاج إلى الطمأنة.. تأخذ الأم الطفلة بين ذراعيها، تضمها وتقول "أنا أعرف إن كل ذلك جديد بالنسبة إليك وأنت لم تتعودي على الطائر بذلك الحجم ولكن لا تخافي ستتعودين عليه مع الوقت".

تستطيع تشجيع الطفلة أن تأخذ لمحات خاطفة إلى الدمية وإن فشل ذلك والطفلة لا تزال متضايقة فلتذهب بها إلى آخر صف في  مكان العرض ، ستتشجع على المشاهدة عندما تكون المسافة أكبر.

الخطة المسبقة

مع طفل كهذا لابد أن تستعد من اليوم السابق.. اخبرها أن العائلة ستفعل شيئًا جديدًا غدًا.. اخبرها أنها سترى حيواناتها المفضلة على الطبيعة ولكن أكبر، أكثر ألوانًا وقد يبدون مختلفين.. وفي يوم العرض اذهب مبكرًا واقضي وقتًا أطول بالخارج حتى تتعود على المكان الجديد..

يجب أن يناقش الأبوان الخطة مسبقًا، يقرران من سيجلس بجوارها ويحتويها لو احتاجت ويذهب بها بعيدًا لو أرادت.

 

2.لا أحد يفوز.. كلنا خاسرون.

هذه أم لديها طفل عمره 6 أشهر وطفل سئ المزاج عنده 6 سنوات، في يوم تكتشف الأم أن حليب الأطفال قد نفد وتحتاج إلى الذهاب إلى المتجر لشراء بعض منه قبل أن يستيقظ الرضيع.

تطلب من الطفل الأكبر الذهاب معها ولكنه يرفض ترك لعبه، فتخبره أنها ستذهب مسرعة وستغلق عليه الباب وليست هذه هى المرة الأولى ولكن الطفل يصرخ رافضً ذهابها.. إذن اذهب معي .. يرفض صارخًا أيضًا موقظًا أخيه الرضيع الذي يبكي هو أيضًا والأم يائسة "انظر ما الذي فعلته، لقد أيقظت أخيك إنه جائع و لا يوجد لبن له إنه خطؤك" مما يؤدي إلى زيادة الصراخ ويثير الطفل الأكبر نوبة غضب راميًا كل اللعب على الأرض.

ماذا يفعل الوالد الخبير؟

رد الفعل: يجب أن تكون الأم حيادية وتحدد سلوك الطفل.. إنه سلوك مقاوم عنيد.. الطبع المزاجي هنا هو صعوبة التكيف وسرعة التغيير من اللعب إلى الخروج مرفوضة بالنسبة له.

لقد سألته الأم أن يختار بين الخروج معها أو الجلوس بالمنزل وحيدًا وكلاهما مرفوض بالنسبة له.. كانت الأم تستطيع أن تقول له "احضر لعبك معك إلى السيارة" فإن لم يفعل ذلك هل تستطيع أن تؤجل اللبن، أن تجعل الرضيع يتناول عصير تفاح أو زبادي؟ على الأقل حتى تستطيع طمأنة الطفل الأكبر.

الخطة المسبقة:

هذا طفل عنيد، صعب التكيف ويجب تجهيزه قبل الانتقال من موقف لآخر.

يمكن استعمال ساعة التغيير.. اخبري طفلك في خلال خمسة دقائق سنذهب إلى المتجر وبعد عشرة دقائق ستعود إلى حجرتك ولعبك.

 

3.سرير من هذا؟

لعدة أسباب استمر ذلك الطفل في الذهاب إلى سرير والديه لينام معهما.. وعند عمر 3 سنوات ونصف أصبح يرفض الذهاب للنوم في أى مكان آخر.

بدأت المشكلة منذ طفولته عندما كان يستيقظ عدة مرات خلال الليل ويذهب إلى فراش والديه وتكرر ذلك كثيرًا، تكون أمه مقتولة من يوم طويل وصراعات آخرها يكون بمحاولة إقناعه بالذهاب إلى سريره للنوم.. وتصبح الليالي عبارة عن لعبة الأسرة المتبادلة.. مرة عندك ومرة عندي.. وتتعقد الأمور عندما يقول أنه خائف من الظلام والأحلام السيئة.

وبعد فترة تيأس الأم وتبدأ سلسلة من المناقشات الجدية بين الأبوين في محاولة لحل المشكلة.. يرفض الأب نوم الطفل معهما وتلين الأم أمام خوف الطفل فيذهب الأب غاضبَا للنوم على أريكة خارج الغرفة.

ماذا سيفعل الوالد الخبير؟

إنه ليس رد فعل لليلة واحدة.. إنه يحتاج إلى خطة محكمة ويكمن حل المشكلة في تفهمك لها.

اسأل نفسك عن دورك في تكوين تلك العادة الليلية لدى الطفل.. هل يأتي إلى فراشك لأنه خائف أم أصبح يستخدم تلك الكلمة ليلاعبك بها؟ هل تخلط وقت الذهاب للفراش بوقت النوم؟

إن الطفل غير المنتظم لا يمكن إجباره على الذهاب للنوم ولكن المواعيد المنتظمة للذهاب للفراش لابد من الحفاظ عليها..

الطفل الخائف يمكن أن يساعده (الرفيق الشجاع).. اعط الطفل دمية "الدب الشجاع" أو أى حيوان آخر ليشجعه أثناء الليل ويمكن استخدام العروسة في طريقة الطفل القائد حيث يطلب من الطفل مساعدة العروسة على النوم كما سيفعل الأب والأم.

لو كان لدى الطفل مشكلة الاستيقاظ عدة مرات خلال الليل، طمئنه ولكن يجب الذهاب به إلى حجرته، كن حازمًا ومختصرًا..

ولو كان الطفل خائفًا ابق معه قليلاً حتى يطمئن ولكن لا تنم بجواره.

4.صعب الإرضاء في الطعام

كمعظم الأمهات فإنها تحب إعداد الطعام و خاصةً الوجبات المغذية..

 ولكن ابنها (4 سنوات) لديه دائمً مشكلة الصعوبة في تناول الطعام.. إنه نادرًا ما يقول أنه جائع ولا يحب التغيير في وجباته، كلما ذاق شيئًا جديدًا لم يعجبه، إنها قلقة لأنها تشعر أن غذائه ليس متوازنًا وبالتالي فإن الصراعات بينهما أبدية هى من جانب تحاول إجباره أو  إقناعه أو  محايلته للأكل وهو طوال اليوم يعذبها بما يأكله (جبن، حلوى، مقرمشات، بطاطس) ويلح ويلح حتى يأخذ ما يريده وعندما تعطيه ما يريد فإنه يفقد إهتمامه به ويتركه بعد قضمة واحدة.. صراعات مستمرة على الأكل لا تنتهي.

ماذا يفعل الوالد الخبير؟

لا يوجد رد فعل معين، يجب التراجع ودراسة الوضع لوضع خطة محكمة:

هناك طبع مزاجي واضح خلف سلوك الطفل.. طباعه غير المنتظمة تجعل من الصعب عليه أن يشعر بالجوع في أوقات منتظمة، لديه صعوبة في التكيف، إنه لا يحب تغيير الأكل أو طريقة إعداده، لديه حساسية عالية للمؤثرات حتى أنه لا يحب مذاق معظم الأكل ويشتكي (طعمه غريب – حار – كثير التوابل).

يجب أيضًا أن تقيم الأم نفسها هل هى قلقة لأنه لا يتناول طعامًا صحيًا أم لأنه لا يتناول طعامها؟

صحة الطفل يمكن تقييمها عن طريق طبيب الأطفال، سيقرر إن كانت صحته على ما يرام أم لا..

عندما يأتي وقت تناول الوجبة فإن الطفل يجب أن يجلس على المائدة مع باقي العائلة حتى إن لم يكن جائعًا وتستطيع الأم دائمًا تحضير أطباق شهية له عندما يجوع.

ويجب أن يراعي أخلاقه عند الجلوس على المائدة حتى وإن كان لا يأكل.

يجب أيضًا أن تضع حدودًا، إنه يريد هامبورجر على الغداء والعشاء.. لا تجعلها مشكلة ولكن لو أراد حلوى دون تناول عشاؤه قل (لا) بحزم.

5.في الطريق

هذه الأم تستعمل السيارة لقضاء معظم مشاويرها.. الطفل الأكبر ولد لطيف مؤدب (6 سنوات) ولكن الرعب يأتي من أخيه الأصغر (4 سنوات) طفل شديد النشاط، عنيد، متهور، مستحيل أن يجلس ساكنًا ويربط حزام الأمان في السيارة، في هذا اليوم كان غاضبًا من والدته لأنها قاطعت لعبه  واستمر يبكي ويصرخ من المقعد الخلفي معظم الطريق.. كانت الأم تحاول التركيز على القيادة وتصرخ من حين لآخر "اسكت" ويزداد هياج الولد ويمسك أحد لعبه ويضرب بها أخيه ويتشاجرا معًا وفي أثناء المعركة تطير إحدى اللعب وتضرب رأس الأم.

ماذا سيفعل الوالد الخبير؟

رد الفعل: أول ما يجب عمله في السيارة هو البحث عن الأمان.. يجب إيقاف السيارة على جانب الطريق.. اهدأي أولاً وفكري إن هذا سلوك هائج.. هل يدخل فيه طبع مزاجي؟ طبعًا لقد أخذت طفلك شديد النشاط من وضع الحرية والانطلاق إلى وضع ضيق محكوم.

احضري طفلك إلى المقعد الأمامي وحافظي على إتصال العين وحاولي تهدئته "أنا أعرف إنك متضايق لأنك تركت ألعابك، كان ذلك سريعًا ثم وجدت نفسك محبوسًا في السيارة ولكننا سرعان ما سنصل" واتركي طفلك بجوارك خلال مسافة الرحلة الباقية.

الخطة المسبقة:

من الواضح أن بعض التحضير كان يمكنه مساعدة الأم.. ساعة التغيير قد تساعد، تحذير مسبق بوقت مغادرة الحديقة، وضع الطفل بجوارك مع بعض الألعاب الآمنة والباقي في شنطة السيارة، ويجب أن يكون معك شنطة للطوارئ من أجل الرحلات الطويلة بها أشياؤه المفضلة، وجبة خفيفة، عصير أو أى شئ آخر قد يلهي طفل قلق أو كثير النشاط.

إن كان طفلك متهيجًا حاولي تهدئته قبل الرحلة وكلما طالت الرحلة حاولي تقسيمها على أجزاء.

 

6.أستاذ نوبات الغضب

في يوم شتاء شديد البرودة تنظر الأم خارج النافذة، إنها أسيرة فكرة إن طفلها يبدو سلوكه يقترب من الجنون بسبب المكث في المنزل طوال النهار، ولكن الجو عاصف وهى غير واثقة من إمكانية نزولها معه إلى أى مكان.

تذهب إليه وتقول له "استعد سنخرج" وتجره ليلبس وفي الأثناء تكلمه حتى يهدأ قليلاً.. وعندما تحضر له الحذاء يقول "لا يا أمي لا أريد هذا" تحضر له واحدًا آخر "لا يا أمي هذا ليس مريحًا" وتظل تروح وتجئ وهو يعترض والنتيجة أنه يصرخ وهى تجلس على الأرض متعبة تريح ظهرها متسائلة ماذا تفعل الآن؟ يرفض إرتداء معطف الشتاء في نوبة غضب أخرى.. أمه تصر وترغمه على إرتدائه وتجره خارج المنزل.. وعندما يصلا إلى الحديقة يصرخ رافضًا الدخول وبدأت الناس تتجمع وتنظر.. نفد صبر الأم وتحاول جره بعنف إلى داخل الحديقة وفور أن يدخل ينطلق لاعبًا مع الأطفال الآخرين وتنهار الأم جالسة على مقعد بالحديقة.. وبعد فترة يأتي إليها طالبًا عربته الكبيرة فتقول له الأم إنها بالمنزل.. يقول "ولكني أريد عربتي اذهبي وآتيني بها" وينطلق في نوبة غضب جديدة.

ماذا سيفعل الوالد الخبير؟

رد الفعل:

 هذا الطفل لديه نوعان من نوبات الغضب.. نوبة مزاجية وأخرى تلاعبية..

تظهر المزاجية في أثناء إرتداء ملابسه والتلاعبية عندما يريد عربته الآن و إلا....

ولأن الأم لا تستطيع التفريق بينهما فهى تعامله نفس المعاملة.. بينما في المزاجية تحتاج إلى كثير من المساندة والتفهم، ويجب في التلاعبية ألاَّ تستسلم وتحاول تجاهله.

لو استمرت نوبة غضبه في الحديقة خذيه إلى المنزل وكذلك نوبة إرتداء الملابس كان يجب السيطرة عليها أسرع من ذلك.. عند مدخل الحديقة يظهر طبعه المزاجي (الانسحاب المبدأي) وكان يجب عليها إعطاؤه بعض الوقت.

الخطة المسبقة

كان أول شئ يجب أن تفعله تلك الأم هو التخطيط إلى الخروج، إن أفعالها كلها لا تأتي بناءًا على خطة وبالتالي عندما تقابل بالاعتراض يؤدي هذا بها إلى اليأس.. إنها تفترض أنه يعاندها عن قصد.. يجب أن تكون حيادية.

هل سيفيده الذهاب إلى الحديقة؟

لا يجب الاستجابة لرغبته في الاعتراض على نوع معين من الملابس أكثر من مرتين.

ساعة التغيير ستساعده في تغيير الأنشطة.

لو كان الجو باردًا وهو يرفض إرتداء معطفه اجعليه يحمله لو كان باردًا حقًا سيرغب في إرتدائه. و لا تنسي حساسية المؤثرات إنه يتقبل البرد والحرارة بطريقة مختلفة.

عندما تذهبان إلى مكان حتى وإن كان مألوفًا وواجهتِ الانسحاب المبدأي اخبريه أنك تفهمين وإنك بجواره حتى يتعود عليه.

7.إنك تستحقين راحة اليوم

تحب تلك العائلة طفلتهم ذات الخمس سنوات جدًا برغم أن مستوى نشاطها يكون غالبًا أكثر من باقي الأطفال.. يمكن أن تكون متهورة، صوتها عالي، حساسة جدًا للتغيير.. عندما يأخذانها إلى أماكن تكون الحركة فيها محدودة مثل المطاعم فإنهما يختاران الأماكن التي بها ركن للعب الأطفال.

إلا أنها بعد فترة وجيزة يصبح سلوكها متهيجًا وخارجًا عن السيطرة.. إنها تبدأ في دفع الأطفال الآخرين فتتدخل أمها وتأخذها بعنف لتجلس على الكرسي ولكن الطفلة مثارة جدًا بحيث لا تستطيع الجلوس.. تقلب مشروبها وترمي البطاطس على الأرض وترفض تناول الطعام.. لقد فشلت خطة تجميع الأسرة على الغداء.. فيستسلم الأبوان ويتركانها للعب.

ماذا يفعل الوالد الخبير؟

رد الفعل:

عندما تشعر الأم أن سلوك طفلتها قد أصبح خارجًا عن السيطرة كان يجب أن تأخذها بعيدًا وتجعلها تهدأ قليلاً، مثلاً في العربة أو في الحمام بعيدًا عن الأطفال..

كوني حيادية، اذهبي إلى طفلتك، ابعديها عن مكان اللعب.. انظري إلى عينيها واخبريها "إنك كثيرة الهياج" ويجب ألا تعود أبدًا إلا بعد أن تهدأ.

عند الجلوس على المقعد لفترة سوف تبدو قلقة وتتململ في جلستها اسمحوا لها بالنزول والتجول قليلاً.

طفل مثل هذه الطفلة هام جدًا أن يكون لدينا حس التوقيت المناسب.

 الخطة المسبقة:

استخدام فترات التهدأة من حين لآخر ويجب أن تتعلم توقيت التدخل المناسب.

حاول ألا تأخذها إلى أماكن تواجد أو تجمع الكبار حيث سيحرجك سلوكها.

رتب لها برامج رياضية .

8.هذا ليس عدلاً:

طفل عمره 7 سنوات وأخته عمرها 4 سنوات، يعتقد أنه يعيش في أكثر البيوت ظلمًا على وجه الأرض لأن أخته المدللة تحصل دائمًا على ما تريده، إنها لا تُعاقب أبدًا وتفعل أشياء ليست مسموح له بفعلها، إنها تضربه وتسئ إليه وليس مسموح له بالرد، إنها عنيفة ودائمًا تصرخ وتريد ألعابه وتظل تلح حتى تحصل على ما تريده.

هذا الطفل لديه لعبة قطار يحافظ عليها جدًا.. وأرادت الطفلة الحصول عليها فدخلت غرفته دون أن يعرف وخطفت إحدى عربات القطار صارخة "إنه لي" وحاول أخوها أخذها منها دون فائدة فتفقد الطفلة السيطرة على نفسها وترميه بعربة القطار فتخبطه في رأسه فيصرخ ويضربها على رأسها.. تدخل أمهما فتجد الاثنان يبكيان ولكن لأن الطفلة أكثر صراخًا تأخذ الأم جانبها.

يثور الابن غضبًا "أنت دائمًا تفضلينها علىّ، هذا ليس عدلاً"

وعندما يعود الأب في المساء ويسمع ما حدث ينفجر في زوجته "أنت تقومين بإفسادها" وتكون مشاجرة بينهما خلال العشاء.

 ماذا سيفعل الوالد الخبير؟

رد الفعل:

عندما تأتي في نصف مشاجرة بين الأبناء فلا تحاولي أن تكوني حكمًا ولا تحاولي معرفة من الملام.. فقط فرقي بينهما وتعاملي مع السلوك.. تكلمي مع الهادئ والأكبر

"أنا أعرف أنه قطارك ولكن دعني أتعامل مع أختك أولاً" طمئنيه أنك لست غاضبة منه ثم حولي إهتمامك إلى طفلتك الخارجة عن السيطرة، إنها تثير نوبة غضب.

حاولي تحويل إهتمامها إلى لعبة أخرى ولا تحاولي معرفة أيهما المذنب ولا تعاقبي أيهما إن لم تشاهدي المعركة من البداية..

الخطة المسبقة:

ابحثي عن النقطة التي بعدها يحدث الانفجار بين أولادك هذا سيساعدك كثيرًا.

في هذه الحالة الطفلة الصغرى (الصعبة) لابد من وقفة حازمة معها "ليس مسموحًا لها باللعب بلعب أخيها دون موافقة أو أن تدخل حجرته (إن وجدت) مادام الباب مغلقًا"

9.إني لا أريد الذهاب إلى المدرسة

هذا الطفل (6 سنوات) طفل نشيط ولكنه أحيانًا خجول ولحوح.. عندما يشعر بالقلق يعض على أظفاره.. شديد التعلق بوالدته.. قضى ثمانية أسابيع في معسكر صيفي بعد رفض مبدأي واستمتع جدًا بالتجربة وازدادت ثقته بنفسه واعتقدت والدته أنه سيعود مرهقًا وقد استنزف طاقته كلها بالمعسكر وسيعود طفلاً مطيعًا يأكل وينام فقط.

ولكن على العكس فإنه عاد شديد الملل، متغير المزاج وأيضًا عاد إليه طبعه اللحوح، شديد التعلق، أصبح يرفض الخروج بدون والدته، إنها تشعر أنه ظلها الصغير.

إن لديها قائمة بالأشياء الي تريد عملها قبل بدء الدراسة ولكن لكل نشاط معركة كبرى إنه يرفض الذهاب إلى المحلات، يرفض قص شعره صارخًا، إنه حتى يرفض اللعب مع طفل الجيران والذي كان أقرب أصدقائه.

وبالطبع كان أول أسبوع في المدرسة جحيمًا، إنه يرفض تركها ترحل، وتضطر إلى الجلوس معه في الفصل ويصبح ثائراً إذا حاولت الرحيل.

الأسبوع الثاني أسوأ.. إنه يرفض الاستيقاظ من الفراش وإرتداء ملابسه، يشكو من وجع في معدته ولابد أن تجره إلى المدرسة.

إنه الآن يتعلق بها أكثر أثناء الليل أيضًا لأنه خائف من النوم بمفرده.

في النهاية رفضت المعلمة بقاء الأم في الفصل، أثار الطفل نوبة غضب لكن المعلمة رفضت التراجع.

ماذا سيفعل الوالد الخبير؟

رد الفعل:

لابد أن يكون مبنيًا عن معرفة هل رفض الطفل الذهاب إلى المدرسة يغطي طبعًا مزاجيًا أم لا.. في هذه الحالة نعم هناك تراجع مبدأي وصعوبة تكيف ولكن ليس هذا هو الحال فقط، إنه طفل قلق وهو يرينا حالة تسمى (قلق الانفصال) وهو يسبب له رفض المدرسة.

يجب أن تكوني حازمة ودعيه واذهبي.. لا تناقشي ولا تشرحي.. كلما كانت أفعالك واضحة كلما سهل تقبله لها.

الخطة المسبقة:

يجب وضع عدة عوامل في الاعتبار:

يجب على الأمهات معرفة الفترات الانتقالية في حياة أطفالهن وتأثيرها عليهم.. بين المدرسة والأجازة معظم الأمهات يشعرن أنهن أسيرات.

لماذا فترة النمو الاجتماعي التي صادفها هذا الطفل في المعسكر تلتها فترة تقهقر؟ هذا شائع جدًا في الأطفال صعبي الطباع وليس حله أبدًا دفعه نحو الاستقلالية ولكن بإعطائه أساسًا صلبًا للأمان.

مثلاً لو أبدى طفلك خوفه من ذهابه إلى الحديقة بمفرده طمئنيه واخبريه ألا يقلق وامكثي معه أول مرة نصف ساعة ثم اذهبي وفي المرة الثانية اجلسي على مقعد في الحديقة ودعيه يراكِ، سوف تلاحظين أنه كل دقيقة أو دقيقتين سوف ينظر إليك ليطمئن إلى وجودك وبالتدريج سوف ينشغل باللعب مع أقرانه ويقل نظره إليك... انسحبي بطيئًا وانتظري المرة القادمة 15 دقيقة ثم 10 دقائق ثم 5 دقائق وهكذا.. .

خلال تلك الأوقات الانتقالية كوني ودودة ومساندة له ولا تنتقدي سلوكه حتى يحقق بعض الإتزان.

لا تدخلي في نقاشات مطولة عن مخاوفه، دعيه يعبر عما يقلقه ولكن لا تسأليه مطولاً عنها لأنك لو فعلت ستعطي مخاوف وهمية (مثل الوحوش واللصوص) أهمية أكبر في عقله.. طمئنيه بقولك "إن ماما وبابا يحبانك جدًا ولن يدعا شيئًا سيئًا يحدث لك".

اعدي طفلك للذهاب للمدرسة بالحديث عنها حتى تبدو مألوفة بالنسبة له بدون مناقشات مطولة عنها أيضًا.. خذيه  واذهبي إلى المدرسة، دعيه يتفرج على الفصول قبل بداية الدراسة بصورة هادئة، تلقائية.. ولا تبالغي.

الروتين الصباحي يساعد في تنظيم وقت الدراسة ولكن ابدأيه قبل بداية الدراسة بأسبوع على الأقل.

عندما يكون طفلك ذو الخمس أو ست سنوات شديد التعلق بك حاولي ترتيب أن يستقبله أحد آخر على باب المدرسة ليأخذه للداخل مثل حارس الأمن، مدرس، أو مشرفة.. لا تبقي معه بداخل المدرسة (إن كان أصغر من ذلك يمكنك البقاء فترة قصيرة تقل يوميًا بالتدريج).

10.رعب الفصل

عندما دخلت تلك الطفلة الحضانة لأول مرة (4 سنوات) كان قلق أمها كبيرًا.. كانت طفلة مثل الصبيان، عنيفة جدًا، من السهل إثارتها، تحب القيادة و لا تحب التغيير وعرف أبواها أن أحسن وسيلة للتعامل معها هو الروتين المعروف..

بعد حوالي شهر بدأت تصل لأمها جميع أنواع الشكاوى والرسائل والمكالمات من المدرسين.. إنها تضرب، إنها تعض، إنها ترمي الألعاب، ترفض المشاركة في الألعاب الجماعية برغم أنها لم تكن بتلك الصعوبة في المنزل.

لكن بعد ذلك بدأت أمها تواجه صعوبة معها في المنزل أيضًا.. إنها متقلبة المزاج وصعب التحكم فيها وأخيرًا أبلغتها الحضانة إنها تدمر جو الفصل و لا يمكن أن تعود قبل أن تتعلم السلوك الجيد.

ماذا سيفعل الوالد الخبير؟

رد الفعل:

لا شئ فوري.. ابقها في المنزل لعدة أيام حتى تعرف ما الذي يحدث واخبري طفلتك بذلك "إنك ستبقين في المنزل لبعض الوقت وكل شئ سيصبح أفضل".

لا تعاقبي الطفلة ولا تستجوبيها عما حدث.. اذهبي إلى المدرسة وقابلي المدرسين لبحث أفضل وسائل التصرف.. لا جدوى من إشعار الطفلة إنها سيئة.

 الخطة المسبقة:

هذه طفلة لديها مشكلة مع الانتقالات.. مع تغيير روتين المنزل وتقبل روتين جديد في المدرسة.

مستوى نشاط عالي، سهولة التشتت أمرين من المهم جدًا ملاحظتهما فيها عند الذهاب للمدرسة، لا تنتقدي المدرسة ولا المدرسين ربما لا يعرفون كيفية التصرف مع طفلتك ولكن أيضًا لا تعتذري عن سلوك طفلتك.

تقربي منهم بأسلوب بناء "إني أريد مشاركة بعض المعلومات التي ساعدتني في المنزل معها.. إن ابنتي لديها صعوبة في الانتقال والتغيير، عندما تكون حولها مجموعة كبيرة من الأطفال تستثار بسهولة ولذلك يجب أن أراقبها حتى أعرف متى وصلت لمستوى عال من الإثارة فآخذها بعيدًا حتى تهدأ قليلاً.. وعندما أريدها أن تستمع إلى فإني أجعلها تجلس قربي وانظر في عينيها هذا يساعدها على التركيز".

سيؤدي هذا إلى تواصل جيد بينكم.

هذه الأمثلة توضح أن كل وسائل التدخل التي ذكرناها تحتاج لمعرفة الطبع المزاجي للطفل.. التقدم مع طفلك الصعب سيكون تدريجيًا وستتخلله فترات صعبة لكما معًا.

كونوا صبورين ويجب أن تُري طفلك كم تحبه وتعلم أن تمدحه على صفاته الجيدة وأن تستمتع بجلسته وستجد مع الوقت أن الدائرة المفرغة قد تم إحلالها بوصلة من الإعجاب والإحترام بينك و بين طفلك.

 

          إضطرابات الأطفال النفسية الرئيسية