000

  الطبــع المزاجي لطـــفلك إضطرابات الأطفال النفسية الرئيسية 1
ذات صلة
استشارات زوار الموقع
الطفل العنيد
سلسلة محاضرات مرئية في التربية
الحرية الإنفعالية وتوكيد الذات
 
من مواقعنا
نفسي دوت نت

 

الأكثر قراءة
إضطرابات النوم
العلاج الدوائي لمرض الإكتئاب
أعراض الوسواس القهري
الحركات اللإرادية عند الأطفال
العلاج الدوائي للفصام
الخوف الإجتماعي
توكيد الذات
الإعتداء الجنسي على الأطفال
الخوف من الموت
مفاهيم خاطئة للمرض والعلاج النفسي
 
تابعونا على
قناة الصوتيات issu you authar face
 
 
نفسية الأطفال
نفسية الأطفال
طفلك ورحلة النمو
الفترات الحرجة أثناء النمو
قدرات طفلك عند ولادته
الطبع المزاجي لطفلك
النمو الاجتماعي للطفل
مرحلة المراهقة
النمو النفسي للطفل
الطفل العنيد
الطفل العدواني
تمرد الأطفال
الكذب عند الأطفال
السرقة عند الأطفال
سؤال يحمى الطفل من السرقه
إطلاق الشتائم عند الأطفال
نوبات الغضب عند الأطفال
الوقاية وتعزيز الصحة النفسية لدى أطفال المصابين بإضطراب نفسي حاد
إضطرابات الإخراج
التبول اللإرادي 
سلس الغائط 
التدريب على استعمال التواليت
مص الأصابع لدى الأطفال
الهروب إلى عالم الإدمان
التدخين في الأطفال
إدمان المخدرات في المراهقين
التربيـــــة الجنسيــــة
الإعتداء الجنسي على الأطفال
العادة السرية لدى الأطفال
المثلية  الجنسية في الأطفال والمراهقين
إضطرابات الإطعام
فرط الحركة وقلة الإنتباه
قلق الانفصال عند الأطفال
الإكتئاب عند الأطفال
الوسواس القهري عند الأطفال
الحركات اللا إرادية
متلازمة توريت
إضطرابات اللزمة المزمنة
إضطراب اللزمة العصبية العابر
الثأثأة (التهتهة) عند الأطفال
اضطرابات التواصل
اضطرابات المهارات الحركية واضطراب التناسق النمائي
اضطرابات السلوك المعرقلة
إضطراب السلوك المعارض
إضطراب المسلك
الإضطرابات النمائية الشاملة
التوحد
اضطراب اسبرجر
اضطراب ريت
الاضطراب التفككي في الطفولة
اضطرابات التعلم
صعوبة القراءة
اضطراب التعبير الكتابي
مشاكل الرياضيات والعمليات الحسابية
التخلف العقلي
احذر عربة الأطفال
المراجع

 

الطبــع المزاجي لطـــفلك

طبع طفلك - Temperament

عندما تتحدث عن الطفل في مهده فلابد أن نتحدث عن الحالة المزاجية للطفل أو ما يسمى "طبع الطفل".. وطبع الطفل هو أمر يولد به، فقد يلحظ الوالدان أن رضيعهم منذ لحظاته الأولى ذو شخصية معينة.. وقد يعجبون إذا كان الطفل الثاني ولد بشخصية مختلفة عن الأول، لكن ليس هذا أمر غريب لأن طبع الطفل هو أمر يولد به يختلف من إنسان لآخر مثل لون البشرة.. ومنذ الأيام الأولى في العمر يلاحظ على الرضع تباين بين مستوى نشاطهم وتباين في مدى استجابتهم للتغيرات من حولهم، فمنهم من يبكي ويصرخ كثيرًا بينما هناك من يتفاعل مع ذلك بقدر قليل من البكاء أو لا يظهر أى تفاعل من الأصل.

ومنهم من يأخذ حمامه أو يغير حفاضته بهدوء بينما هناك من يجعل من هذه العملية حربًا عالية الضجيج بينه وبين والدته.

مزاج الطفلمنهم من ينتبه لأقل صوت من حوله بينما هناك من الرضع  من له القدرة على تجاهل الأصوات العالية بل أن هناك تباين في ردة فعل الرضع تجاه احتضان أمهاتهم لهم.. فبينما نرى منهم من يصنع بجسده أفعالاً كأنه يرتمي في حضن والدته عندما تحاول أن تضمه وهو ينحني بجسده نحوها، وعلى النقيض نجد من الرضع من ييبس "يخشب" جسده رافضًا أى محاولات للتغيير من وضعه.

ومن هنا نقول أن الطبع المزاجي للرضيع هو أمر مولود به وليس نتاج عن البيئة، وتصرفاتك كوالد من الممكن أن تؤثر على الطبع المزاجي للطفل وتغيره ولكنها لا توجده من الأساس.

وكل طفل له مزاجه الخاص به والذي هو عبارة عن مزيج من 9 خصال كالآتي:

  1. مستوى النشاط: بشكل عام هل هو نشيط، هل هو ملول منذ سن مبكرة؟
  2. التشتت: هل من السهل تشتت انتباهه، أو هل يحافظ على تركيزه جيدًا؟
  3. الحدة: هل هو طفل صاخب، هل هو حزين، هل هو سعيد؟
  4. النظام: إلى أى مدى يمكن توقع سلوكه وأساليبه في الأكل والنوم والحمام؟
  5. الثبات: هل يستطيع أن يجلس لفترة طويلة لينهي ما بدأه (وهو ما نصفه بالإيجابي) هل هو عنيد، ملول، كثير الإلحاح عندما يريد شئ (سلبي).
  6. مدى استجابته للمؤثرات الحسية: كيف يتفاعل الطفل مع المثيرات البصرية (الضوضاء، الأنوار الساطعة، الألوان، الروائح، الألم، الجو الدافئ، المذاقات، النسيج وملمس الملابس.. هل من السهل مضايقته، هل من السهل إزعاجه؟).
  7. الاقتراب / الإنسحاب: ما هو رد فعله للأشياء الجديدة (الأماكن الجديدة، الأشخاص الجدد، الملابس الجديدة، الأطعمة الجديدة وغير المألوفة).
  8. التكيف: كيف يتعامل الطفل مع الانتقال والتغير.
  9. المزاج: ما هى الصفة السائدة على طفلك.. هل يميل إلى الفكاهة أم الجد؟

وعندما نفهم تلك الخصال التسع فالطبع المزاجي لأى طفل من الممكن تقسيمه ما بين (سهل جدًا – سهل – متوسط – صعب – صعب جدًا) (للتفاصيل ارجع إلى باب الطفل العنيد).

إن لم يفهم الوالدان مسألة "الطبع المزاجي للطفل" وكونها أمر مولود مع رضيعهم ليس لهم فيه يد فإن سلوك طفلهم سيؤثر عليهم لاحقًا، فلو صرخ الطفل ثم سكت بمجرد أن حمله أحد الوالدين فإن ذلك يمنحهم خطأ الشعور بالكفاءة والسيطرة وعلى العكس لو زاد صراخه رغم كل المحاولات لإرضائه وإسكاته فإن ذلك ينعكس سلبًا عليهم مانحًا إياهم شعورًا بالعجز والإحباط وفقدان الثقة، لكن الأمر يتوقف على طبع الطفل وليس على سلوك الوالدين لكنهم لن يتجنبوا المشاعر السلبية إلا إذا فهموا مفهوم "طبع الطفل".

ولذا فإن "الطبع المزاجي للطفل" من الأمور الهامة التي تؤثر في سلوك الطفل وأيضًا على عالمه من حوله وليس والديه فحسب.. فمن الملحوظ أن الأطفال "صعبي المراس" يسببون الكثير من المشاكل أثناء يومهم الدراسي بالمقارنة بغيرهم من الأطفال العاديين.

 

 

 

 

  الطبــع المزاجي لطـــفلك إضطرابات الأطفال النفسية الرئيسية