000

      تحليــــل الشخصيـــــة العصابيـــــة الحرية الإنفعالية وتوكيد الذات الرئيسية 1
 
هل عانيت يوما من رهبة التحدث أمام الآخرين اذن اضغط هنا
الطفل العنيد
العلاج المعرفي للإكتئاب
بيوت تأهيل المدمنين
الشخصية العدوانية
الخوف من الموت
حمل كتاب الوسواس القهري
 
من مواقعنا
نفسي دوت نت

 

الأكثر قراءة
إضطرابات النوم
العلاج الدوائي لمرض الإكتئاب
أعراض الوسواس القهري
الحركات اللإرادية عند الأطفال
العلاج الدوائي للفصام
الخوف الإجتماعي
توكيد الذات
الإعتداء الجنسي على الأطفال
الخوف من الموت
مفاهيم خاطئة للمرض والعلاج النفسي
 
تابعونا على
قناة الصوتيات issu you authar face
 
 
توكيد الذات
ما هو توكيد الذات؟
الشخص العصابي
تحليل الشخصية العصابية
العصابي الإنصياعي
العصابي العدواني
سلوك توكيد الذات
تقييم سلوكك التوكيدي
الطريق نحو الإيجابية
تدرب على قول "لا"
كيف تتقبل النقد دون توتر
الخلاصة
المراجع
 

 

تحليــــل الشخصيـــــة العصابيـــــة

أولاً: الجوانب الانفعالية

1.من الناحية الوجدانية:

يسهل استثارة هذا الشخص.

ينفعل بصورة تعطل إمكانياته الفعلية وهذا يؤدي به إلى الإصابة بالتوتر الشديد والعصبية لمواقف بسيطة، وهذا لا يترك له طاقة لمواجهة المواقف الصعبة.

الشخص العصابي يصبح ضحية لانفعالاته العصبية الحادة.

عادةً ما يصفون أنفسهم بـ "أشعر أنني في سجن، أشعر أنني ممزق، أشعر أنني على حافة الجنون.."

بالرغم من سيطرة الانفعالات وشدتها فهو شخص يواصل العمل والنشاط وهو مستبصر بحالته وعلى ما يحدث من تصرفات وسلوك شاذ وهذا بعكس المريض الذهاني الذي لا يرى في تصرفاته أى شذوذ أو خطأ.

2.من الناحية الاجتماعية:

دائمًا يهرب ويتجنب مشاكله بدلاً من مواجهتها، ولما كانت مصادر الخوف والقلق في حياته متنوعة ومنتشرة فهو يتحول في النهاية إلى كائن عاجز وانسحابي، وتتقلص حياتهم إلى حلقات ضيقة.. فحياتهم تخلو من الإثارة وتمتلئ بالكف والقيود وهو بذلك يبعد نفسه عن العالم وينغلق على ذاته ولا يطور من مهاراته وقدراته.

وهم ظاهريًا يعرفون على أنفسهم شخصيات سهلة يعتمد عليها لأن بانسحابهم عن العالم وبتوجههم لأنفسهم كمراقبين للعالم يتجنبون الصراع من أجل المادة أو المركز أو القوة ويتجنبون أن يطلبوا من الآخرين إسداء خدمة، وأحيانًا ما يرفضون حتى الخدمة إذا قدمت لهم لأنهم يحتاجون لرد الجميل والإعتراف بالعالم والدخول في علاقات اجتماعية نشطة، فهو لا يحب أن يأخذ كما لا يحب أن يعطي.. وإن أعطى فإنه يريد أن يثبت للآخرين أنه الأفضل والأقوى وهذا بطبعه غير سوي وغير ناضج لأنه غالبًا ما يكون عطاءًا ماديًا فقط.

3.التعبير الحر عن الانفعالات:

يجد الشخص العصابي صعوبة في التعبير الحر عن الانفعالات فتقل قدرتهم على تبادل المشاعر، لهذا نجد أن العصابي يقمع رغبته في التعبير عن مشاعره أمام الآخرين ويكتم معارضته واختلافه أو يرغم نفسه على قبول أشياء لا يحبها، أو يعجز عن التعبير عن الحب والاستمتاع بالأشخاص أو الأشياء التي يحبها. فهو إما أنه لا يحظى بإحترام الآخرين أو أن يتحول إلى شخص عدواني خوفًا من فقدان الهيبة والتقدير أو أن يتذيذب بين الخضوع والعدوانية.

4.الإتصال الاجتماعي بالآخرين:

يفتقر هذا الشخص إلى العلاقات كالإتصال الذي يتم بين الأب وأبنائه، أو الرئيس ومرؤوسيه، فنجد أن علاقاته يملأها الصراع والنزاع وهذا نتيجة انشغاله بمشكلاته الداخلية وسوء تأويله للخلافات عندما تحدث، وهذا بدوره يؤدي إلى انقطاع الإتصال السليم بالآخرين.

ومن اضطرابات الإتصال لدى العصابيين ما يعرف بالرسائل المزدوجة.. وهو أن يتصرف الشخص العصابي بطريقة معينة ولكنه يتوقع استجابة أخرى.. وإن لم يحظى بهذه الاستجابة فإنه ينفعل وينشأ الصراع بسبب هذا الخلل وبهذا فهو يحول الأطراف الأخرى التي تتفاعل معه إلى ضحايا محكوم عليهم بالفشل مهما كان قرارهم واختيارهم.

لكن الشخص العصابي قد يتحول نفسه إلى أن يكون ضحية، وتجنب الناس له يكون بسبب محاولاته الدائبة لوضعهم في مواقف مستمرة من التأنيب واللوم مما يدفهم للتعامل معه على نحو متناقض، وهنا تتفجر المشاعر العصابية من قلق واكتئاب ومشاعر الوحدة والانعزال والمخاوف الاجتماعية والتأنيب الذاتي وغيرها من المشاعر التي تظهر في الأشخاص العصابيين.

  

ثانيًا: أخطاء التفكير في الشخص العصابي

العصاب كاضطراب نفسي لا يمكن عزله عن الطريقة التي يفكر بها هذا الشخص وعما يحمله عن نفسه وعن العالم من آراء ومعتقدات وإتجاهات. فإن معتقداتنا تحكم سلوكنا فنجده يبالغ في التفكير في الأمور الحياتية العادية وبالتالي فهم يميلون دائمًا للقلق والاضطراب الانفعالي لأتفه الأسباب.

ونتيجة المعتقدات الفكرية الخاطئة التي ترتبط بالانفعال والتوتر فإنه يتصرف بطريقة أقل مما تسمح به امكانياته وهو بذلك يوقع الهزيمة بنفسه عند تحقيق أهدافه، وبالرغم من قدراته المتعددة فهو دائمًا يخشى الفشل ويقلق من التطور أو يتجنب تمامًا المواقف التي تقلقه.

مثــــــــــــــال

      الاعتقاد الخاطئ بأن الإنسان يجب أن يكون مؤيدًا ومحبوبًا من الجميع وأن يؤيده ويقبله الجميع وإذا لم يكن ذلك ممكنًا فإنها ستكون كارثة ومصدرًا لكل المنغصات.. كثير من العصابيين يفكرون بهذه الطريقة فيبالغون في وضع قيود لتصرفاتهم وإدراكهم للآخرين.

المبالغة في إضفاء الدلالات عند التعامل مع العالم أو الواقع وذلك كتصور الخطر والدمار وهذا يؤدي بدوره إلى القلق والإحساس بالتهديد دائمًا فتأخر الأطفال في المدرسة قد يفسر على أن خطرًا قد لحق بهم ومرض أحد أفراد الأسرة يعني أنه سيوشك على الموت.

التعميم من الجزء إلى الكل..

فإن فشل العصابي في تحقيق هدف ولو صغير يعني لديه أنه إنسان فاشل لا يحسن التصرف، وبعد صديق عنه قد يعني أنه لا توجد صداقة وأن العلاقات الإنسانية كزيفة.

التوقعات السلبية السيئة..

 وبدون التوقعات السلبية السيئة يصعب علينا تشخيص العصابي لأنه قد يوجد التعميم والتطرف كأخطاء في التفكير ولكن مصحوبان بتوقعات إيجابية.. فالتفكير العصابي تفكير كوارثي، أى  أنه يرى ويتوقع المصائب والكوارث وأسوأ الأمور حتى وإن كانت الحادثة أو الخبرة التي تثير هذه التوقعات ليست بالضرورة على هذا القدر السئ.

لهذا تتميز إتجاهات العصابيين نحو أنفسهم ونحو الآخرين بعدد من الخصائص الفكرية منها:

الميل إلى إدانة الآخرين عندما لا تسير الأمور بالشكل الذي يجب أن تسير فيه.. فيعزو تأخره على ميعاد العمل إلى الزحام والمواصلات وإلى سائق الأتوبيس وغيرها، ولا يرجع الخطأ إلى نفسه وأنه استيقظ متأخرًا أو ما شابه. والطفل العصابي يلوم أبويه بعدم الحب إن أرادوا نصحه أو تقويمه.

أخطاء الحكم والاستنتاج..

مثلاً: قد يعزف عن التقدم لعمل جديد ومناسب لأنه رفض في عمل سابق، فهو يقوم بعملية استنتاج خاطئة عندما يرى أن إمكانياته ومواهبه لا تتناسب مع العمل الجديد.

ثالثًا: إمكانيات الشخص العصابي

لا يطور إمكانياته ومواهبه بل يتجه بدلاً من ذلك إلى التطور بنفسه بطريقة تخلو من الإتساق والانتظام، فتتأرجح حياته بشدة بين صورته المثالية عن نفسه وإمكانياته.. وواقعه الحقيقي وامكانياته الفعلية، ولا يقبل بحل وسط أو بالإعتدال فهو ببساطة إما شخص مثالي كامل أو لاشئ، فهو لا يستطيع أن يكون مجرد إنسان عادي أو فاضل بل يجب أن يكون بين الأفاضل قديسًا.. ولا يستطيع أن يحتمل مواقف المنافسة الصحية مع الآخرين لتحقيق ما يريده لأن ما يريده هو أن يتفوق على الجميع في كل الأشياء.

العمل الممتاز بالنسبة له لا يكفي لأن أى عمل يعمله يجب أن يكون كاملاً وناجحًا نجاحًا مطلقًا وهو لا يطلب الكمال من نفسه بل يطلبه من الآخرين الذين يحتكون به من أفراد الأسرة أو الزملاء والأصدقاء.

 

        تحليــــل الشخصيـــــة العصابيـــــة الحرية الإنفعالية وتوكيد الذات الرئيسية